كنوز ميديا –  من المقرر أن تجري الانتخابات البرلمانية العراقية في الـ 12 مايو 2018 المقبل ووفقاً لما أعلنته اللجنة الانتخابية الوطنية العراقية، فلقد تم في البداية تسجيل 240 حزباً وكياناً سياسياً للمشاركة في هذه الانتخابات البرلمانية ولكن في نهاية المطاف تم تقسيم تلك الأحزاب والكيانات السياسية إلى 88 ائتلافاً وحزباً سياسياً وسوف تتنافس هذه الائتلافات وهذه الأحزاب السياسية على 238 مقعداً برلمانياً في العراق وفي هذه الأثناء، يمكن اعتبار مسألة التنافس بين الحركات السياسية في إقليم كردستان العراق إلى جانب مسألة التنافس بين التيارات السياسية العربية، واحدة من أهم أجزاء عملية الانتخابات البرلمانية التي ستعقد في العراق.
لقد لعبت الكتلة الكردية منذ عام 2003 وحتى يومنا هذا دور الوسيط في الحكومة العراقية ويبدو أن تقرّب هذه الكتلة الكردية من بعض التحالفات والأحزاب العربية الرئيسية، مثل ائتلاف “نصر” و”بدر” أو حتى الحكومة المركزية، يمكن أن يكون له دور بارز في الحكومة العراقية المستقبلية ولهذا، فإن نتائج الانتخابات في المناطق الكردية تُعدّ ذات أهمية كبيرة في سباق الانتخابات البرلمانية العراقية المقبلة، لكن النقطة البارزة هنا والمتعلقة بالأحزاب الكردية، هي أن هذه الأحزاب لن تتمكن من الحصول على مقاعد برلمانية كثيرة كما كانت في الماضي وذلك بسبب ضعفها وخسارتها للكثير من المناطق مثل “كركوك” ومناطق أخرى في مدينة “صلاح الدين” و”نينوى” و”ديالي”، وبهذا أصبح من الصعب عليهم الفوز بأصوات الناخبين في هذه المناطق ولربما نشاهد في الأيام المقبلة فقدانهم للكثير من أصوات الناخبين في المناطق التي يسيطرون عليها في وقتنا الحالي ونظراً لهذا كله، فإننا سنقوم بتسليط الضوء أكثر على الانتخابات البرلمانية العراقية المقبلة وسنقوم بدراسة الأبعاد والتفاصيل والأحزاب والائتلافات المتنافسة على النحو التالي.
عدد الناخبين والأحزاب المتنافسة والمقاعد البرلمانية
أعلنت مفوضية الانتخابات في إقليم كردستان العراق، بأن هنالك 3،144،730 شخصاً مؤهلين للمشاركة في الانتخابات البرلمانية العراقية، ووفقاً لما صرّح به الأستاذ “مازن عبد القادر”، رئيس هيئة المفوضية العليا المستقلة للانتخابات العراقية في إقليم كردستان، فإن هناك 25 كياناً سياسياً سيشارك في الانتخابات البرلمانية العراقية، يتألفون من 19 حزباً سياسياً وأربعة تحالفات واثنين من المرشحين المستقلين ويبلغ عدد المرشحين الإجمالي من بين هذه الكيانات السياسية، 503 مرشحين، منهم 357 مرشحاً من الرجال و 146 مرشحاً من النساء وفي هذه الانتخابات البرلمانية العراقية خُصص لمحافظة “دهوك” 12 مقعداً ولمحافظة “السليمانية”  18 مقعداً ولمحافظة “أربيل” 16 مقعداً وفي كل واحدة من هذه المحافظات الثلاث، تم تخصيص مقعد للطائفة المسيحية وفي ضوء هذه التفاصيل، فإنه من المتوقع أن تكون هناك منافسة شرسة على الـ 46 مقعداً في هذه المحافظات الكردية الثلاث.
الحزب الديمقراطي الكردستاني العراقي
أصبح الحزب الديمقراطي الكردستاني العراقي بقيادة “مسعود بارزاني”، الزعيم السابق لمنطقة كردستان العراق، خلال العقد الماضي وخاصة بعد ظهور حركة “كوران” في عام 2009، أكبر وأقوى حزب كردي في الساحة السياسية العراقية وفي الدورة الانتخابية السابقة استطاع هذا الحزب الحصول على 25 مقعداً في البرلمان العراقي وبهذا أصبح هذا الحزب أحد أكبر التيارات السياسية المؤثرة في العراق وتُرجّح بعض التقارير بأن هذا الحزب الذي سيشارك بالرمز الانتخابي رقم 182، سيتمكن من الحصول على 24 مقعداً في الانتخابات البرلمانية المقبلة وفقاً لاستطلاعات الرأي التي أجرتها مؤسسة “حوار الرافدين”.
الاتحاد الوطني الكردستاني
كان الاتحاد الوطني الكردستاني منافساً قوياً للحزب الديمقراطي الكردستاني العراقي وقد لعب دوراً قيادياً خلال العقود الأخيرة في الساحة السياسية لكردستان العراق ولفتت بعض التقارير الإخبارية بأن هذا الحزب خسر بعضاً من قاعدته التنافسية في السنوات القليلة الماضية، بسبب انفصال حركة غوران في عام 2009 وتحالف الديمقراطية والعدالة في عام 2017 عنه وسيشارك هذا الحزب في الانتخابات البرلمانية التي ستعقد في الـ 12 مايو المقبل بالرمز الانتخابي رقم 182 وسيواجه حزب الجيل الجديد، التحالف من أجل الديمقراطية والعدالة ومن المحتمل أن يتمكن هذا الحزب من الفوز بـ 15 مقعداً، وفقاً لاستطلاعات الرأي التي أجرتها مؤسسة “حوار الرافدين”.
حركة “كوران”
سوف تشارك حركة “كوران” الكردية، التي فازت بستة مقاعد في الانتخابات البرلمانية لعام 2014، بالانتخابات البرلمانية التي ستعقد في الـ 12 مايو المقبل، جنباً إلى جنب مع تياري الجماعة الإسلامية الكردية وتحالف الديمقراطية والعدالة ومن المتوقع أن تتمكن هذه الحركة، بقيادة “عمر سيد على” والتي ستشارك في هذه الانتخابات بالرمز الانتخابي رقم 142 من الحصول على 18 مقعداً، وفقاً لاستطلاعات الرأي التي أجرتها مؤسسة “حوار الرافدين”.
تحالف الديمقراطية والعدالة
أُنشئ تحالف الديمقراطية والعدالة في عام 2017 بعد انفصال “برهم أحمد صالح” عن حزب الاتحاد الوطني الكردي ولقد حظي “برهم” الذي يعدّ من الشخصيات الكردية المشهورة والمتعلمة، بمحبة واسعة بين جيل الشباب الكردي الجديد وعلى هذا الأساس، استطاع هذا الشخص إنشاء حزب جديد في المناطق الكردية، وفي الوقت الراهن، تشير بعض التقارير وبعض استطلاعات الرأي العام التي أجرتها مؤسسة “حوار الرافدين”، بأن تحالف الديمقراطية والعدالة الذي سيشارك في هذه الانتخابات بالرمز الانتخابي رقم 153، سيتمكن من الفوز بـ 18 مقعداً في هذه الانتخابات البرلمانية.
الاتحاد الإسلامي الكردستاني
سيشارك الاتحاد الإسلامي الكردستاني برئاسة “صلاح الدين بهاء الدين” بالرمز الانتخابي رقم 175 في الانتخابات البرلمانية العراقية المقبلة ووفقاً لاستطلاعات الرأي التي أجرتها مؤسسة “حوار الرافدين”، فإنه من المحتمل أن يفوز هذا الحزب بأربعة مقاعد نيابية في الانتخابات البرلمانية العراقية المقبلة.
الجماعة الإسلامية الكردستانية
يمثل حزب الجماعة الإسلامية الكردية، برئاسة “علي بابير”، الطبقة الدينية التقليدية في منطقة كردستان العراق وسيشارك هذا الحزب في الانتخابات البرلمانية العراقية المقبلة جنباً إلى جنب مع حزب الاتحاد الوطني بالرمز الانتخابي رقم 102.
الجيل الجديد
حزب الجيل الجديد هو عنوان لحركة سياسية جديدة تم تأسيسها بقيادة “شاسوار عبد الواحد”، رجل الأعمال ومالك لسلسلة شركات “ناليا” في عام 2017 وسيشارك هذا الحزب في الانتخابات البرلمانية العراقية المقبلة بالرمز الانتخابي رقم 120 ومن المتوقع أن يتمكن هذا الحزب من الفوز والحصول على مقعد واحد في البرلمان العراقي.
الوجود غير العادي للائتلافات والأحزاب العربية في انتخابات إقليم كردستان البرلمانية
أفادت العديد من التقارير الإخبارية بأن بعض الائتلافات والأحزاب العربية ستشارك في الانتخابات البرلمانية التي ستعقد في المناطق الكردية ووفقاً لهذه التقارير، فإن هنالك حوالي 56 شخصية كردية رشّحت نفسها في إطار ثلاثة أحزاب عربية في الانتخابات البرلمانية العراقية التي ستعقد في إقليم كردستان وبشكل عام، فإن هؤلاء الـ 56 شخصية ستمثل جميع الأحزاب العربية في محافظات “أربيل” و”السليمانية” و”دهوك” وسيمثل 25 مرشحاً من تلك الشخصيات الكردية، حزب “النصر” تحت قيادة حيدر العبادي و17 مرشحاً سيمثلون حزب الحكمة تحت قيادة عمار الحكيم و9 مرشحين منهم سيمثلون الائتلاف الوطني العراقي.  ml
المشاركة

اترك تعليق