كنوز ميديا –  يرى مراقبون ان اداء عمل مجلس النواب الحالي من ناحية عقد الجلسات وتشريع القوانين واستجواب المسؤولين افضل من الدورات التي سبقتها لكنه ليس بمستوى الطموح، فيما أكدت لجان برلمانية ان مجلس النواب تمكن من التصويت على عدد من القوانين المهمة.
وأكدت كتلة الأحرار ان الكثير من القوانين وجلسات مهمة لمجلس النواب، تعطلت بسبب الصراعات والخلافات السياسية، وبعض هذه الخلافات تكون شخصية بين جهات أو اشخاص معينين.
وقالت النائب عن الكتلة زينب الطائي ان مجلس النواب تمكن في دورته الحالية من تشريع قوانين مهمة، لكنه فشل في استجواب الكثير من الوزراء والمسؤولين بسبب الصفقات السياسية والمحاصصة بين كتل واحزاب معينة. الى ذلك بينت اللجنة القانونية البرلمانية مجلس النواب تمكن خلال دورته الحالية من تشريع 85 قانونا فقط.
وقال عضو اللجنة صادق اللبان ان “قانون مهمة تمكن البرلمان الحالي من تمريرها ومنها قانون الحشد الذي أمن حقوق الحشد الشعبي، بالاضافة الى قانون مجلس القضاء الاعلى والكثير من القوانين التي كانت معطلة في الدورات السابقة شرعت في هذه الدورة. وأضاف اللبان البرلمان استطاع من تمرير 85 قانونا في دورته الحالية، والخلافات السياسية منعت تمرير الكثير من القوانين المهمة، نأمل ان تمرر في الدورة البرلمانية المقبلة.
فيما رأى الخبير القانوني طارق حرب ان الدورة البرلمانية الحالية الاسوأ من بين الدورات السابقة حيث ان كل قانون يمس المواطن لم يتم تشريعه باستثناء القوانين التي تخدم الكتل السياسية والنواب”، مبينا ان “قانون الانتخابات الذي اشترط بان يكون المرشح حاصل على شهادة بكالوريوس تم تعديله بعد عشرة ايام من تشريعه لكونه يمس شريحة كبيرة من النواب والسياسيين، في حين ان قوانين مهمة كقانون الكسب غير المشروع الى الان لم يتم تشريعه”، حسب تصريح صحفي له.
وبحسب مصدر كشف، فان هناك 296 قانوناً مقروء قراءة أولى وثانية ومصوت عليه بينها 151 قانونا فقط اقر داخل مجلس النواب اي ونحن نشارف على الدورة التسريعية، هناك 145 قانون مركون على ادراج البرلمان وستعاد الى الحكومة، وسيستعمل معها ذات الاليات التي تستعمل مع مشاريع القوانين السابقة.  ml
المشاركة

اترك تعليق