كنوزميديا – اعرب عضو مفوضية حقوق الانسان، ثامر ياسين الشمري، السبت، عن مخاوفه من تأثير بعض الجهات المتنفذة بنتائج الانتخابات النيابية المزمع اقامتها في الثاني عشر من ايار القادم خصوصا في المناطق المحررة ومخيمات النازحين.
وقال الشمري في بيان حصلت وكالة [كنوز ميديا] على نسخة منه  ان “مفوضية حقوق الانسان تراقب بقلق بالغ ارتفاع الاصوات الرافضة لعملية العد والفرز الالكتروني التي اقرتها مفوضية الانتخابات ما يفسر بنوايا البعض باعتماد آلية العد والفرز اليدوي والذي يؤدي بالتالي الى التلاعب بنتائجها من خلال سهولة تزويرها”، مبينا ان “تحقق ذلك سيطيح بالعملية الديمقراطية ومكاسبها الانسانية التي ضحى الشعب العراقي لسنوات طويلة للحصول عليها”.
واوضح ان “مفوضية حقوق الانسان قلقة ازاء هذه المخاوف وترفض في الوقت ذاته رفضا قاطعا العودة الى آلية العد والفرز اليدوي لنتائج الانتخابات آملين بأن تجري العملية الانتخابية بكل شفافية واعطاء الصوت بكل حرية دون تأثيرات سياسية وطائفية وقومية وعدم حرمان اي مواطن ممن يحق لهم التصويت من الادلاء بصوته تحت أي اعذار وبلا وعود بالتعيينات وتقديم الخدمات وغيرها من الاغراءات التي لم يحصل منها الشعب العراقي سوى الكلام وهو قد جرب تلك الاساليب في جميع الانتخابات السابقة”.
وشدد الشمري على أهمية ان “يعي المواطن ان مجلس النواب هو لتشريع القوانين وليس لتقديم الخدمات”ss 
 
المشاركة

اترك تعليق