كنوز ميديا/بغداد …

اكد النائب الاول لرئيس البرلمان الافغاني محـمد علام ايزدار، الخميس، أن تنظيم داعش هو مشروع كبير للقوى العالمية يهدف الى تهديد دول عديدة ، كاشفا عن محاولات نقل داعش الى افغانستان بعد دحره في سوريا والعراق.

ونقلت وكالة سبوتنك الروسية في مقابلة  ، عن ايزدار قوله “في الوقت الحالي يتم نقل ارهابيي داعش من العراق وسوريا باتجاه افغانستان من اجل تهديد دول آسيا الوسطى والقوقاز والصين ، ويعتقد سياسيونا وشعبنا انها خطة استراتيجية تدعو اليها القوى الكبرى ليس في افغانستان فقط وانما في خارجها ايضا”.

واضاف أن “التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة والدول الغربية يسعى لتحقيق مصالحه الخاصة وليس مصالح بلدنا ، واذا كان هناك اي انفاق او خسائر مادية او بشرية فان ذلك يتم من اجل تأمين مواطنيهم” وليس مواطنينا.

وتابع “لقد تعرض الشعب الأفغاني لخسائر فادحة ، لذلك يجب على الحكومة في ظل الوضع الراهن أن تتابع مصالحها. وعلينا أيضاً أن نستخدم أي فرصة وأي وسيلة لمتابعة السياسة السليمة. وعندما نتحول إلى جانب واحد ، لا ينبغي لنا أن نهرب ونفقد الآخر”.

وبين “نحن نعيش في آسيا ونتفاعل مع دول المنطقة ، ولدينا روابط ثقافية وتاريخية قديمة لا يمكن كسرها ، ولا ينبغي أن تؤدي علاقاتنا مع الولايات المتحدة إلى قطع العلاقات مع الدول الأخرى بل يجب أن نتبع سياسة سليمة ونحافظ على التوازن من خلال تحقيق مصالحنا الوطنية”.

المشاركة

اترك تعليق