كنوزميديا – اكد رئيس كتلة صادقون البرلمانية حسن سالم، الاربعاء، ان من يدعي النصر عليه انصاف اصحاب النصر بمنحهم الحقوق الكاملة وليس اقصاءهم وتهميشهم، مشيرا الى ان المماطلة والتسويف بمنح مستحقات الحشد الشعبي لا يخلو من الاستخفاف والتعمد.

وقال سالم في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، ان “مجلس النواب سبق له وان صوت على قانون الحشد الشعبي كما صوت على منح مخصصات لمنتسبي الحشد بما يساويهم واقرانهم في الدفاع والداخلية”، مبينا ان “الاعذار التي تقدمها المالية ومجلس الوزراء لعدم اطلاق مخصصات الحشد وانصافهم لا نعلم هل كان اي طرف سيسمعها لو كان الامر يتعلق بامتيازات مسؤولين وهل كنا سمعنا عن روتين او اوامر ادارية متاخرة كما نسمع الان ؟”.

 
واضاف سالم ان “المماطلة والتسويف بمنح مستحقات الحشد لا يخلو من الاستخفاف والتعمد تجاه ابناء الحشد الذين اصبحوا شوكة بعيون دعاة المشروع الصهيوني والامريكي”، لافتا الى ان “الاعتصامات والتظاهرات ستستمر من ابناء الحشد لحين منحهم حقوقهم المشروعة والدستورية التي كفلها القانون والتي تمثل جزء يسير من تضحيات ابناء الحشد وما حققوه من انتصارات ضد زمر الارهاب”.

واكد سالم ان “ابسط عربون من الممكن ان يقدمه السياسيون للحشد لشكرهم على تضحياتهم هو مساواة رواتبهم مع اقرانهم بالدفاع والداخلية وحفظ حقوقهم وحفظ عوائلهم”، مشددا على ان “من يدعي النصر عليه انصاف اصحاب النصر والذين كان لهم الفضل الاكبر بتضحياتهم العظيمة في تحقيق النصر بدل مجازاتهم بالاقصاء والتهميش”.

وخرج العشرات من منتسبي الحشد الشعبي وعوائلهم بتظاهرات امام المنطقة الخضراء وسط بغداد، للمطالبة بانصافهم ومساواة رواتبهم وامتيازاتهم باقرانهم في وزارتي الدفاع والداخلية وتفعيل قانون خدمة التقاعد لمنتسبي الحشد. lm

المشاركة

اترك تعليق