كنوز ميديا/بغداد..

 

أكدت منظمة مراسلون بلا حدود، أن العراق يعيش حربا إعلامية بمعنى الكلمة نظرا للاوضاع التي تمر بها البلاد، مشيرة إلى أن الصحفيين العراقيين يجدون أنفسهم عالقين وسط دوامة الصراع الدائر بين مختلف الأطراف.

وقالت المنظمة في تصنيفها السنوي لعام 2018  ، إن “بلدان منطقة الشرق الأوسط تقبع في مؤخرة التصنيف العالمي لحرية الصحافة”، مبينة أنه “بين الصراعات المسلحة التي لا تضع أوزارها والاتهامات المتكررة بالإرهاب ضد الصحفيين المستقلين ووسائل الإعلام الحرة، مروراً بتكثيف سبل المراقبة وتشديد الرقابة على الإنترنت، لا يزال عمل الصحفيين محفوفاً بالمخاطر إلى حد بعيد في المنطقة”.

وأضافت أن “الصحفيين يعيشون وضعاً مماثلاً في العراق حيث يجدون أنفسهم عالقين وسط دوامة الصراع الدائر بين مختلف الأطراف، إذ تشهد البلاد حرباً إعلامية بمعنى الكلمة”.

وتابعت أنه “بينما اضطرت العديد من وسائل الإعلام لإغلاق مكاتبها والتوقف عن بث برامجها أو إصدار منشوراتها، سُجل عدد من الاعتداءات العنيفة ضد الصحفيين، الذين يُحمَّل البعض منهم مسؤولية تلك الانتهاكات إلى عدد من السياسيين والجماعات المسلحة المتورطة في قضايا الفساد”.

 وحول اوضاع الصحافيين في كردستان، أكدت المنظمة، أن “وضع الصحفيين يبدو أكثر تعقيداً بسبب التوترات المتعلقة بالاستفتاء من أجل الاستقلال أو المظاهرات التي يشهدها الإقليم”

المشاركة

اترك تعليق