كنوز ميديا/بغداد..

 

تمكن علماء من تحديد بنية جديدة للحمض النووي داخل الخلايا البشرية الحية المعروفة باسم “i-motif“.

ويشبه هذا الشكل الجديد “عقدة” ملتوية من الحمض النووي DNA، بدلا من الحلزون المزدوج المعروف الذي وصفه، جيمس واتسون وفرانسيس كريك، لأول مرة.

وأوضح العلماء أنهم “ليسوا متأكدين تماما من وظيفة (i-motif)، ولكنهم يشكون في أنها تشارك في عملية (قراءة) تسلسلات الحمض النووي وتحويلها إلى مواد مفيدة”.

وقال البروفيسور دانييل كريست، عالم الأحياء الجزيئية في معهد غارفان للأبحاث الطبية، والذي شارك في الدراسة، انه “عندما يفكر معظمنا في الحمض النووي ترد إلى أذهاننا صورة الحلزون المزدوج. ويذكرنا هذا البحث الجديد بوجود هياكل DNA مختلفة تماما، ويمكن أن تكون مهمة لخلايانا”.

وصمم العلماء مسابير صغيرة يمكنها التعرف على عقدة الحمض النووي. وتم إجراء البحث باستخدام الأجسام المضادة: جزيئات على شكل Y ترتبط بمواد معينة. وفي هذه الحالة، تم تصميم الجسم المضاد بحيث يلتصق مع i-motifs، ولكن ليس مع أي شكل آخر من الحمض النووي.

وأضاف العلماء الصبغات الفلورية إلى المسابير المضادة، ما يعني قدرتهم على رصد مواقع محددة في الخلايا. وعند تطبيق الاختبارات على 3 أنواع مختلفة من الخلايا البشرية، رصدوا بقعا خضراء فلورية تظهر في نواة كل خلية ينظرون إليها.

وفي حين لوحظت “i-motif” سابقا في ظروف اصطناعية ضمن المختبرات، لم يكن من الواضح قبل هذا العمل ما إذا كانت موجودة في الخلايا الحية

المشاركة

اترك تعليق