كنوز ميديا/بغداد..

أفاد تقرير لوكالة الاسوشيتد برس الامريكية، الاربعاء، بأن وزير النفط جبار لعيبي يحاول الاسراع في منح الشركات الأجنبية العطاءات النفطية من اجل تعزيز حظوظ رئيس الوزراء حيدر العبادي الانتخابية باعتباره أحد اعضاء ائتلافه.

وذكر التقرير   أن “العراق يفتح المزيد من موارده النفطية والغازية غير المستغلة للمطورين الاجانب ،على امل زيادة الايرادات بعد حربه المكلفة مع تنظيم داعش ، لكن المحللين يعتقدون ان العجلة في تقديم العطاءات والتي تم تقديمها قبل الانتخابات الوطنية يمكن ان تثير استجابة فاترة لدى الشركات المقدمة”.

وأضاف أن “وزير النفط العراقي جبار لعيبي قام وعلى نحو غير متوقع بتقديم موعد استلام العروض من اواخر شهر حزيران القادم الى شهر نيسان الجاري مما يعني أن المزايدات ستجري قبل الانتخابات المتوقعة في 12 آيار القادم ، حيث يعتقد البعض ان لعيبي الذي يقوم بحملة انتخابة برلمانية قام بتقديم المزايدة لاسباب سياسية”، مبينا أن “لعيبي يأمل في حملته الانتخابية تمثيل محافظة البصرة الجنوبية الغنية بالنفط كعضو في تحالف النصر الذي يقوده رئيس الوزراء حيدر العبادي”.

من جانبها قالت العضو المنتدب لشركة الاستشارات العراقية (انسايت) ربي حصري إن “المصالح الشخصية والحزبية تأخذ الاولوية على المصالح الوطنية للبلاد”، مبينة أن “الغرض من هذه الممارسة يهدف بلا شك الى الى تصوير الوزارة والوزارة بانهما يكافحان لتطوير موارد البلاد قبل الانتخابات”.

وأضافت حصري، أن “الوكالة حاولت الاتصال بالمتحدث باسم وزير النفط لكنها لم تتمكن من ذلك فيما قال احد مساعدي المتحدث إن ” مكتب جبار لعيبي مشغول للغاية بالحملة الانتخابية للتعليق على هذه المزاعم “.

واشار التقرير الى أن “المزاد الذي سينعقد يوم غد الخميس هو الخامس منذ ان فتح العراق احتياطياته الهائلة من النفط والغاز لشركات الطاقة الدولية، وفي جولات عروض التسعير السابقة ، قضى المسؤولون شهورًا في استضافة المؤتمرات ، وعروض الطرق والمناقشات مع الشركات قبل إصدار العقود النهائية”

المشاركة

اترك تعليق