كنوز ميديا – هاجمت صحيفة سعودية المرجع الاعلى للمسلمين الشيعة اية الله علي السيستاني واصفاةً اياه بالقاتل .

ودعت صحيفة العرب السعودية الصادرة في لندن  الى مقاطة الانتخابات البرلمانية المزمع اجرائها وسط ايار مايو القادم التي دعا اليها اية الله السيستاني .

واوردت الصحيفة السعودية اسائتها للمرجع الاعلى للمسلمين الشيعة على شكل  هاشتاغ لا يحوي روابط  حقيقة زعمت انه انتشر على الشبكات الاجتماعية على نطاق واسع بعنوان#المجرب_لا_يجرب دعا من  خلاله مغردون وهميون إلى مقاطعة الانتخابات أو عدم انتخاب عمائم إيران.

وسخرت الصحيفة عبر تغردية  وهمية من اية الله السيستاني واصفا اياه ب “المارد القمقمي” الذي خرج من سردابه ليقول على “المجرب لا يجرب” على لسان ببغاواته في المساجد وفي صفحات فيسبوك “لتلميع صورته” وفي نفس الوقت يظهر لنا وكيله في كربلاء أحمد الخابط ليقول لنا “إن البعض قد نجح في التجربة وبالتالي فيمكن انتخابه مرة أخرى.

وكتب مغرد آخر “الفاسد قاتل أبنائي، مرمل حرائري، ميتم أطفالي، ناهب ثرواتي، مميت سيداتي، مقطع أرضي، مشتت طوائفي.. ألعنك بلغة كل أدياني”.

وأكدت الصحيفة  أن السيستاني وأتباعه ومؤسساته الإعلامية “هم السبب الرئيسي لخراب العراق”.

وفي هذا السياق كتبت  “هل تناسى السيستاني مَنْ أتانا بالمجرب؟” مضيفا “أننا نجد الجواب الشافي في تصريح نشرته وسائل الإعلام للحاكم المدني للولايات المتحدة الأميركية في العراق بول بريمر مفاده (أننا استطعنا وبمساعدة السيستاني احتلال العراق).

ويعتبر مغردون لم تذكرهم الصحيفة أن العراق حكمه مجموعة من اللصوص والمشعوذين منذ عام 2003، مؤكدين أنه لا يمكن إنقاذ العراق إلا برحيل عمائم إيران. ويؤكد أحدهم أن “العراق سقط بيد إيران وأصبحت القمامة والمخدرات من أبرز سماته.

ويشبّه معلق  حسب الصحيفة السعودية “الانتخابات في بلاده بـ”عملية تدوير للنفايات، نفس القمامة، لكن شكلها مختلف”.

وكتب أحد المطالبين بمقاطعة الانتخابات “الخوف كل الخوف أن تنطلي ألاعيب الساسة الفاسدين علينا مجددا، قبل أن تنتخب تذكّر الوعود البالية التي وعدوها سابقا أسأل نفسك هل تحققت؟”.

وطالب أحد مستخدمي تويتر حسب الصحيفة التي لم تذكر اسم المغرد ولا رابط التغريدة  “عندما تنتخب تاج راسك” تذكر أولا ماذا قدّم لك. الذاكرة الحيّة تنقذ من الوقوع في مطبّات الحاضر والمستقبل. اجعل ذاكرتك متوقدة، لا تنجرّ دائما وراء العواطف”.

وقال معلق “أستغرب من البعض يتكلم عن الانتخابات بحماس وعن خيارات الانتخاب لحزب معين أو شخصية معينة وغيرها.. ما قيمة الانتخابات وإيران تبلع العراق؟”.

وقال مغردون حسب الصحيفة  إنه “لم يبق من الأخلاق شيء في حضرة العمائم”.

وقالت الصحيقة  أن الأحزاب الدينية في العراق ومنها تيار الحكمة (الإسلامي)  وبدر (الإسلامي) و حزب الدعوة الإسلامي ودولة القانون  وغيرها بدأت بالاعتماد على ما وصفه مغردون بالحرب القذرة لتحقيق مشروعها العالمي في إقامة دولة العدل الإلهي، خاصة مع انتشار مقاطع فيديو إباحية استهدفت مرشحات.

واستعانت الصحيفة برسمة ساخرة للرسام احمد فلاح الذي يقود حملة شعواء ضد الاحزاب الاسلامية ورموز الشيعة الدينية والوطنية .

وأعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق انطلاق الحملة الدعائية للمرشحين اعتبارا من الجمعة الماضية وتستمر إلى غاية 11 مايو المقبل.

ويتنافس في الانتخابات العامة نحو 7 آلاف مرشح ومرشحة توزعوا على 88 قائمة انتخابية وأكثر من 200 كيان سياسي لشغل 328 مقعدا في البرلمان العراقي المقبل.

المصدر – وكالات

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here