كنوز ميديا:: بغداد

أكد النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد الصيهود، الثلاثاء، وجود ضغوط تمارسها الإدارة الأميركية لإطلاق سراح بعض مسؤولي نظام صدام، مشيرا إلى أن تلك الضغوط امتداد للمشروع الأميركية القائم على تغيير المعادلة السياسية.

وقال الصيهود في تصريح ، إن “هناك بالفعل ضغوط تمارسها الولايات المتحدة الأميركية من اجل إطلاق سراح بعض رموز النظام السابق الذين ارتكبوا جرائم وحشية ضد ابناء الشعب العراقي طيلة ثلاثة عقود”.

وأضاف، أن “تلك الضغوط تندرج في إطار المشروع الصهيو أميركي الجديد القائم على تغيير المعادلة السياسية في العراق خلال الانتخابات المقبلة”، داعيا إلى “عدم الرضوخ لتلك الضغوط كون هناك احكام قضائية باتة صدرت بحق هؤلاء”.

وكان بديع عارف محامي رئيس النظام السابق صدام حسين كشف اليوم الثلاثاء، عن وجود ضغوط أميركية لإطلاق سراح المسؤولين البارزين في نظام صدام المودعين في سجن الناصرية

المشاركة

اترك تعليق