كنوز ميديا:: بغداد
بحث وزير الخارجيَّة العراقـيَّة إبراهيم الجعفريّ، زبيد الله زبيدوف مبعوث رئيس طاجيكستان إلى العراق، العلاقات الثنائيَّة بين البلدين، وضرورة بنائها على وفق المصالح المُشترَكة، ومُواجَهة المخاطر المُشترَكة، إضافة إلى أهمِّـيَّة تبادل الزيارات بين مسؤولي البلدين.
وذكر بيان للخارجية  “كما ناقش الطرفان القضايا الإقليميَّة، والدوليَّة ذات الاهتمام المُشترَك، وضرورة اعتماد الحلِّ السياسيِّ في الأزمات التي تُعاني منها المنطقة”.
وبيَّـنَ الجعفريّ أنَّ “العراق خاض حرباً عالميَّة في مُواجَهة عناصر داعش الإرهابيَّة الذي حملوا أكثر من 124 جنسيَّة، وقد ارتكبوا جرائم كثيرة بحقِّ الشعب العراقيّ” مُضِيفاً “نحن الآن بدأنا مرحلة جديدة بعد تحرير المُدُن، وهي مرحلة البناء، وإعادة الإعمار”.
وأعرب الجعفري عن “رغبة العراق في توقيع اتفاقـيَّة تعاون أمنيّ، واقتصاديّ، وعلميّ، وثقافيّ مع طاجيكستان”.
من جهته أعرب زبيد الله زبيدوف مبعوث رئيس طاجيكستان إلى العراق عن رغبة بلاده في بناء العلاقات على أساس المصالح المُشترَكة، ومُواجَهة المخاطر المُشترَكة” كاشفاً عن رغبة الحكومة الطاجيكيَّة في فتح مسار للعلاقات الثنائيَّة بين البلدين، والتمهيد بتعيين سفير غير مقيم في بغداد”.
وقدم المبعوث الطاجاكي “شكر، وتقدير بلاده لالتزام العراق بالأعراف، والقوانين الدوليَّة، ولجُهُوده الإنسانيَّة، وتسهيل تسليم عدد من الأطفال الطاجيكيِّين الذين جاؤوا للعراق؛ بسبب انخراط آبائهم، وأمهاتهم في صُفُوف عصابات داعش الإرهابيّة” داعياً الجعفريَّ لحُضُور مُؤتمَر دوشنبه الذي يُعنى بمكافحة الإرهاب والتطرُّف، ومؤُتمَر المياه الدوليّ”.
المشاركة

اترك تعليق