كنوز ميديا/بغداد..

 

أكد الخبير السياسي هاشم الحبوبي، الثلاثاء، ان بعض الدول تعمل على دعم المرشحين والاشخاص الذين يخدمون مصالحها في العراق عن طريق تمويلهم بمبالغ كبيرة للحملات الانتخابية، مبيناً ان بعض الاشخاص المرشحين تاجروا بتسلسلاتهم داخل الكتل وانتقلوا الى كتل اخرى لقاء مبلغ من المال.

وقال الحبوبي في تصريح  ، ان “الكثير من المال الاجنبي دخل الى الساحة الانتخابية لدعم بعض الاشخاص الموالين لدول اخرى وينفذون اجنداتها في العراق”، مبينا أن “كل ماصدر من ضوابط خاصة بالاموال المصروفة على الدعايات الانتخابية لم يتم الالتزام بها، حيث يجب ان تكون هناك رقابة على الاموال المصروفة على الحملات الانتخابية”.

واوضح الحبوبي، أن “بعض السياسيين استحصلوا على اموال ضخمة من خلال المناصب التي تقلدوها، ولو تحققنا من بعض الاشخاص لوجدنا لديهم تضخم كبير في الاموال”.

واشار إلى أن “بعض المرشحين يلهثون وراء المال، حيث وصل الامر الى بيع تسلسلات بعض المرشحين لقاء مبلغ من المال، بالاضافة الى ان بعض المرشحين فازوا في الانتخابات السابقة، ولكنهم رحلوا الى قائمة اخرى لقاء مبلغ من المال”

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here