كنوزميديا – دعا مجلس القضاء الأعلى، الاثنين، المرشحين للانتخابات النيابية إلى توخي الدقة والمسؤولية خلال الحملة الانتخابية، محذراً إياهم من “التهجم على المتنافسين باسلوب التسقيط السياسي خارج إطار القانون”.
وقال بيان لمجلس القضاء الأعلى  حصلت وكالة [كنوز ميديا] على نسخة منه، إنه “بمناسبة بدء الحملة الدعائية للانتخابات يدعو مجلس القضاء الأعلى المرشحين إلى توخي الدقة والمسؤولية أثناء الحملة الدعائية التنافسية وعدم استخدام العبارات التي تشكل جريمة يعاقب عليها القانون بإلقاء التهم المبنية على الكلام المجرد والتهجم على المتنافسين بأسلوب التسقيط السياسي خارج إطار القانون كونها تعرضهم للمساءلة القانونية ولا يبرر لمرتكبها العذر بكونها جزءا من الحملة الدعائية”.
وأضاف ، أن الحملة الدعائية “يجب أن تكون ضمن حدود التنافس السياسي بإطار قانوني سليم”.
وانطلقت صباح السبت (14 نيسان 2018)، الحملة الدعائية الخاصة بالمرشحين لعضوية مجلس النواب في دورته الرابعة، تمهيداً لبدء عملية التصويت في الثاني عشر من ايار المقبل.ss 
المشاركة

اترك تعليق