كنوزميديا – فسر المحلل السياسي حافظ آل بشارة، الجمعة، موقف العراق تجاه الضربة العسكرية الاميركية الموجهة نحو سوريا، مبيناً ان رئيس الوزراء حيدر العبادي في حال عدم وقوفه الى جانب الشعب السوري فأنه سيفقد جمهوره وحظوظه في الانتخابات، مؤكداً في الوقت ذاته ان العراق لازال تحت مظلة الاحتلال الذي يستغل اجواءه في ضرب سوريا.
وقال آل بشارة ان “اميركا وحلفاؤها يشنون حرباً على سوريا بالاعتماد على اكذوبة الكيماوي، حيث عزمت اميركا ومن معها على توجيه الضربة بعد انتصار سورية على الارهاب وطردهم من اغلب المدن وخاصة الغوطة الشرقية التي زعمت الادارة الاميركية استخدام الجيش السوري للكيماوي في المدينة المذكورة”.
واضاف ان “استغلال الاجواء العراقية من قبل الاميركان وحلفاؤهم لايعني ان العراق يقف الى جانب اميركا في الضربة العسكرية الموجهة نحو سورية، لان الاجواء العراقية لازالت تستغل من قبل الجانب الاميركي”، مبيناً ان “استغلال الاجواء دليل واضح على ان العراق لازال تحت مظلة الاحتلال الاميركي”.
واوضح ان “رئيس الوزراء حيدر العبادي مطالب بالوقوف الى جانب الشعب السوري ضد اميركا وحلفاؤها الذيت يعتزمون تنفيذ ضربة عسكرية على الشعب السوري”.
واكد آل بشارة ان “عدم اتخاذ العبادي موقفاً ايجابياً مع سورية سيفقده جمهوره وحظوظه في الحصول على ولاية ثانية، خاصة ان العراق يمتلك حشداً شعبياً كبيراً رافضاً لكل الممارسات الاميركية داخل العراق وخارجه، الامر الذي يبعد العبادي عن سدة الحكم في الحكومة المقبلة”.ss 
المشاركة

اترك تعليق