كنوزميديا – أكدت بثينة شعبان المستشارة السياسية والإعلامية للرئيس السوري بشار الأسد، مساء الأربعاء، أن بلادها مستعدة للحرب، مشيرة إلى أن محور المقاومة لديه خياراته ويتصرّف بهدوء ولا يخضع للغة التهويل.
وقالت شعبان “نحن لا نخشى الحرب وسنكون مستعدّين لها إن وقعت”، معتبرة أن تحرير الغوطة الشرقية يمثل نقطة حاسمة في مسار الحرب الكونية على بلادها.
وأشارت إلى أن “نتائج الحرب في سوريا أفرزت خيارات معاكسة للتوجّه الغربي، وهو تشكّلُ محور ضد سياساته، لافتةً إلى أن “هذا المحور يضم روسيا والصين وسوريا وحزب الله وهو حلف للمستقبل”.
وأضافت أن “التهديدات الأميركية لسوريا تحاول رفع السقف من أجل الحصول عل مكاسب”، مؤكدة أن “المشاورات مستمرّة بين حلفاء سوريا وأنهم لن يتركوا الأمر تسير كما تريد واشنطن”.
ولفتت شعبان إلى أن “محور المقاومة لديه خياراته ويتصرّف بهدوء ولا يخضع للغة التهويل ضده”، مؤكدة “وجود تناقض كبير في التصريحات الأميركية بين البيت الأبيض ووزارتَيْ الدفاع والخارجية الأميركيتين”.
وشدّد شعبان على أن “قواعد الاشتباك تغيّرت لصالح دمشق، وتابعت “نحن اليوم أفضل بكثير عما كنّا عليه في السابق”، موضحة أن “سوريا وروسيا اتخذتا استعدادات بعد العدوان الأخير على مطار تيفور، مؤكدة أن دمشق وحلفاءها في حالة تأهب، وأن إسرائيل هي المؤجج الرئيس للعدوان ضد سوريا”.SS 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here