محمد توفيق علاوي
  تمت دعوتي مع رئاسة مجلس النواب الدكتور سليم الجبوري والشيخ همام حمودي والسيد آرام شيخ محمد للاطلاع على الاجهزة الجديدة للتصويت الالكتروني. الاجهزة الجديدة من صنف (Ballot scan) تحوي على عنصرين مهمين، وهي ان النتائج تظهر كتابياً من قبل الجهاز وفضلاً عن ذلك فإنه يتم بثها الكترونياً من خلال الاقمار الصناعية إلى المركز الرئيسي وإلى شاشات توضع في عدة مناطق عامة كمجلس النواب وغيرها، هذا النظام يعتبر اكثر الانظمة رصانةً حيث ان اجهزة التصويت الالكتروني المباشر التي استخدمت في بعض الولايات الامريكية (DRE) يمكن دخول الهاكرز عليها كما حدث في الانتخابات الاخيرة في الولايات المتحدة وبالذات في ولاية الينويز، لذلك اتخذت الولايات المتحدة قراراً باستخدام الـ (Ballot scan) للتصويت الالكتروني ومنع استخدام التصويت الالكتروني المباشر (DRE).
الميزة في هذه الاجهزة صعوبة التزوير وظهور النتائج النهائية في نفس اليوم، هذا الامر لن يروق لمن يعتمد التزوير.
لقد وصل الى مسامعي أن المفوضية قد تتخذ قراراً بإلغاء التصويت الالكتروني وتبني ما أخذ يتعارف عليه بالخطة (ب) وهي اعتماد العد والفرز اليدوي، ومما يزيد من احتمالية هذا الامر ان المفوضية اخبرت رئاسة مجلس النواب وبحضوري كما انها اكدت لبعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي) انها ستجري اختباراً وتجربة انتخابية باستخدام 8000 جهاز في اول الشهر الرابع. لقد مضى الاسبوع الاول من الشهر الرابع ولم يتخذ اي اجراء حتى الآن بشأن هذه التجربة.
لقد اشترى العراق 63 ألف جهاز للتصويت الالكتروني بقيمة تتجاوز المئة مليون دولار، فإلغاء التصويت الالكتروني معناه توفير جو وتغيير قناعات المواطنين بعدم جدوى التصويت الالكتروني والزعم انه يمكن التزوير من خلاله. لقد بدأت تظهر كتابات بين الحين والآخر تشكك في التصويت الالكتروني وتهيئ الجمهور لتقبل فكرة العد والفرز اليدوي.
لقد وصل الى مسامعي ايضاً انه بدأ الترتيب لطرح مبررات لعدم امكانية التصويت الالكتروني، ومن هذه المبررات ان مواد عملية التصويت الالكتروني هي من مصادر مختلفة، الاجهزة من كوريا والاستمارات من الامارات العربية المتحدة والبطاقات الانتخابية من مصدر ثالث واجهزة دمغات الاصابع من مصدر رابع، والحقيقة فإن هذا الامر طبيعي، فالشركات التي تصنع الاجهزة لا تصنع ورق الاستمارات كما انها لا تصنع البطاقات الانتخابية. لقد اجريت امامي وامام الدكتور سليم الجبوري والشيخ همام حمودي والسيد آرام شيخ محمد في مركز مفوضية الانتخابات بضع تجارب ناجحة باستخدام هذه الاجهزة مع البطاقات الانتخابية والاستمارات المصنعة في الامارات.
كما وصل الى مسامعي ايضاً ان الجهات المتنفذة طرحت على مجلس المفوضين أنهم يمكن أن يطرحوا تبريراً لا يضعهم في موقع المساءلة، حيث يمكنهم بكل سهولة الادعاء بأن العقود على الاجهزة والورق والبطاقات البايومترية قد اجريت من قبل مجلس المفوضية السابق.
أخشى ان يكون مجلس المفوضين الحالي امام ضغوط كبيرة، فهو يخشى من الكتل السياسية المتنفذة والتي يمكنها ان تستخدم اسلوب الترهيب والترغيب، فهي من جهة قادرة على التهديد بأعلى المستويات، والترغيب بما لا يخفى على اللبيب.
آمل ان يكون ما وصلني من مسموعات بعيدا عن الصحة ولا يمثل الواقع، ونحن بانتظار اجراء اختبار وتجربة انتخابية على 8 الاف جهاز للتأكد من جدية مجلس مفوضي مفوضية الانتخابات المستقلة كما وعدونا وكما تم اخباري ايضاً من قبل رئيس بعثة الامم المتحدة في العراق السيد يان كوبيتش.  ml

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here