كنوزميديا -اقتصاد 
 
  سجلت احتياطيات الصين من النقد الأجنبي ارتفاعا طفيفا في مارس الماضي، مع استمرار الضعف العام للدولار الأميركي، وتصاعد التوترات التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم عزز التوقعات بعصود العملة الصينية. وأظهرت بيانات للبنك المركزي الصيني، الأحد، أن الاحتياطيات زادت تسعة مليارات دولار في مارس إلى 3.143 تريليون دولار، مقارنة مع انخفاض بلغ 27 مليارا في فبراير. وكان خبراء اقتصاد قد توقعوا ارتفاع الاحتياطات بنحو 6 مليارات دولار في مارس إلى 3.14 ترليون دولار. وفي العام الماضي، ارتفعت الاحتياطيات الصينية للمرة الأولى منذ عام 2014، وتحولت التدفقات الرأسمالية العابرة للحدود من تدفقات خارجة صافية إلى مستقرة في الأساس.
ونقلت “رويترز” عن الهيئة المنظمة لسوق الصرف في الصين في أواخر مارس أنها تتوقع أن تظل التدفقات الرأسمالية العابرة للحدود مستقرة في الأساس هذا العام. وارتفعت العملة الصينية 0.8 بالمئة أمام الدولار في مارس، وسجلت أكبر مكاسبها الفصلية في عشر سنوات خلال الفترة بين يناير وفبراير. وفي عام 2017، ارتفع اليوان نحو 6.8 بالمئة أمام الدولار، بعد انخفاض استمر 3 سنوات متتالية.ss 
المشاركة

اترك تعليق