كنوز ميديا –  اعتبرت النائبة عن تحالف القوى العراقية نورة البجاري، السبت، ان الاسماء التي اعلنتها هيئة المساءلة والعدالة هي “دعاية انتخابية لبعض الجهات السياسية”، فيما اشارت الى ان تلك الاجراءات تضمنت “عقابا سياسيا” لبقية ما تبقى من المكون السني.

وقالت البجاري في حديث ، إن “الاسماء التي طرحتها المساءلة والعدالة كانت بتوقيت غير مناسب، وحتى وان كانت الاجراءات قانونية لكن تضمنت عقابا سياسيا لبقية ما تبقى من المكون السني”، مبينة ان “هناك انتقائية كانت بإجراءات المساءلة وتضمنت اسماء شخصيات كبيرة عسكريا وذات نفس وطني وعملت بالحكومة الحالية”.

واضافت البجاري، ان “ظهور الاسماء بهذا الوقت هي دعاية انتخابية لبعض الجهات السياسية وبنفس الوقت هي ضربة للجهات السياسية التي تضررت على اعتبار انها لم تدافع عن جماهيرها وحقوقهم”، لافتة الى ان “ما حصل كان ورقة رابحة لجهات وخاسرة لجهات اخرى لكنها بمجملها اعطت رسالة واضحة بان حقوق الانسان قد ضاعت ب‍العراق تحت سلطة الاحزاب”.

واكدت البجاري، على “اهمية تعديل قانون المساءلة وانصاف من ظلموا جراء تطبيقات القانون الحالية والتي مثلت ظلم وعقوبات جماعية”.

وكانت الهيئة الوطنية العليا للمساءلة والعدالة اعلنت، الاثنين (2 نيسان 2018)، عن انتهاء عملية تدقيق اسماء المرشحين لانتخابات مجلس النواب، فيما بينت أنها شملت بأجراءتها 374 مرشحاً. ml

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here