اعلن نواب عن توجه لاعتماد نظام هوندك خلال الانتخابات التشريعية المقبلة بعد اعتراض اغلب الكتل السياسية على نظام سانت ليغو وهوندك اقرب الى القائمة المفتوحة والدوائر المتعددة والذي يعد من الانظمة الانتخابية التي تلبي طموح القوائم الكبيرة وتحافظ على وحدتها دون ان تشتت اصوات الناخبين.
وكانت كتلة الاحرار النيابية قد اكدت اتفاق جميع الكتل السياسية بشأن قانون الانتخابات البرلمانية المقبلة، فقد بين رئيس الكتلة بهاء الاعرجي في بيان صحفي له ان “جميع الكتل السياسية توصلت الى اتفاق تمرير مقترح يقضي برفع جميع النقاط الخلافية على تعديل قانون الانتخابات شرط ان تكون الاراء متعددة”.فيما أشارالنائب عن دولة القانون عباس البياتي الى ان ائتلافه يؤيد ان يكون النظام الانتخابي مقترنا بالقائمة المفتوحة والدوائر المتعددة.
وقال البياتي ان “اللجان ما زالت تعمل على اخذ وجهات النظر من الكتل السياسية والتوافق على نظام انتخابي اكثر انصافا للكتل من حيث الشفافية والتوزيع العادل والمنصف”.
ولفت النائب الى ان “نظام سانت ليغو ادى الى تشتيت القوائم الكبيرة واعطى الحق للقوائم التي لا تمتلك قواعد شعبية بان توازي الكتل الكبيرة وبالتالي لم يكن التوزيع عادلا ومنصفا وضاعت جهود الكتل الكبيرة في الاعداد للانتخابات والاموال التي صرفتها”، مؤكدا ان “النظام الانسب هو نظام هوندك الاقرب الى شبه القائمة المفتوحة والذي يعد اكثر انصافا وعدالة في التوزيع من حيث احتساب النقاط الانتخابية”.
بدوره، اتفق النائب عن دولة القانون كمال الساعدي مع سابقه في ان نظام القائمة المفتوحة والدوائر المتعددة يعد اكثر انصافا وشفافية ويعطى الناخب حق الاختيار وفق رؤيته الخاصة. ودعا الساعدي الكتل السياسية في حديث صحفي له , الى التركيز على المصلحة العامة التي ستعم البلاد من خلال اختيار هكذا نظام شفاف في التوزيع العادل للقاعدة الانتخابية, مشددا على ضرورة ان يكون اختيار الانظمة الانتخابية بمهنية عالية والعمل على الاخذ بنظر الاعتبار جميع الاخطاء السابقة وتحديدها والابتعاد عن تشكيل ضغط سياسي من اجل تمرير اي نظام يؤثر في الانتخابات البرلمانية، مبينا ان تحديد النظام الانتخابي يجب ان تتوافق عليه جميع الكتل السياسية من جهته, رأى النائب عن ائتلاف العراقية كامل الدليمي ان نظام سانت ليغو من الانظمة الجيدة التي اضافت للعملية السياسية دماء جديدة وسمحت بظهور كتل سياسية جديدة تعمل على دمج افكار واضحة في العملية السياسية.
واوضح النائب ان الكتل السياسية الكبيرة لا تؤيد فكرة نظام سانت ليغو لانه يعطي الحق للكتل الصغيرة بمنافستها على الرغم من اختلاف القواعد الشعبية لهذه الكتل التي صرفت اموالا طائلة وراهنت على قواعدها الشعبية في ان تكون المتصدرة في الانتخابات.وطالب الدليمي الكتل السياسية بالاعتماد على انظمة انتخابية اكثر دقة وتعطي الحق للكتل الصغيرة في المنافسة, مبينا ان هذه هي الديمقراطية الحقيقية, منبها على ضرورة احترام النظم الديمقراطية التي كفلها الدستور من حيث الوقوف على مبادئ الشفافية من اجل تأسيس انتخابات عادلة ومنصفة تولد من حقوق اخيار الشعب العراقي.
اما النائب عن تحالف الكتل الكردستانية مؤيد الطيب فقد اشار اعتقاد تحالفه بان نظام الدائرة الواحدة والقوائم متعددة هو ما سيعطي الانتخابات شفافية اكثر ونزاهة اكبر وديمقراطية اوسع وفقا للمعطيات التي اعتمدها التحالف الكردستاني.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here