أكد المتحدث الرسمي باسم الوزارة اللواء تحسين إبراهيم ،الأربعاء، أن الحكومة الاتحادية باشرت بملاحقة عناصر داعش الإرهابي استخباراتيا بتبادل المعلومات مع دول الخارج.
وقال تحسين، إن “الحكومة الاتحادية باشرت بملاحقة عناصر داعش الإرهابي استخباراتيا بعد إنهاء وجوه في الأراضي العراقية وإعلان النصر التام على المجاميع الظلامية”، لافتا إلى إن “القوات الأمنية المتمثلة بوزارة الدفاع لديها تعاون واسع مع الدول الإقليمية من خلال تبادل المعلومات الاستخباراتية حول نشاط وتواجد عناصر داعش الإرهابي الفارين من معارك النصر”.
وأضاف إن “القوات الأمنية لم تقم بأي عملية عسكرية داخل الحدود السورية وما تناقلته بعض وسائل الإعلام حول قيام القوات العراقية بعمليات خارج الحدود عار عن الصحة”.
وكشفت صحيفة العربي الجديد القطرية ، امس الثلاثاء، ان قوات النخبة العراقية ترافقها وحدات كومندوس أميركية تقوم بعمليات خاصة لملاحقة قادة وزعماء “داعش” المتواجدين في الأراضي السورية، فيما بينت ان هذه القوات قتلت داخل سوريا عددا من العناصر المهمة والبارزة بالتنظيم بينهم و”الي الخالدية”.
و كان رئيس الوزراء حيدر العبادي قد أكد ، في وقت سابق ، إن مشروع محاربة عناصر داعش الإرهابي اكتمال في العراق، فيما بين إن القوات الأمنية ستواصل محاربة الإرهاب في دول المنطقة دون التعدي على سيادة احد. ml 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here