كنوز ميديا

طرح مجلس محافظة الانبار ، اليوم الاثنين ، مبادرتين على شيوخ العشائر لانهاء الازمة الانسانية المتفاقمة في الفلوجة ، فيما لوح برفع دعوى قضائية ضد الوكيل الاقدم لوزارة الداخلية عدنان الاسدي .
وقال نائب رئيس مجلس محافظة الانبار فالح العيساوي ان ” المبادرة الاولى التي طرحها المجلس على شيوخ عشائر( البو علوان ، والمحامدة ، والبو عيسى) تتضمن انسحاب المسلحين من داخل الفلوجة ، ليدخلها ابناء العشائر التي تعمل الى جانب الشرطة المحلية ، بغية توفير غطاء امني للمدينة، تمهيدا لانهاء العمليات المسلحة على اطرافها “.
واضاف العيساوي ان ” المبادرة الثانية تعتمد على انتشار الشرطة المحلية في المدينة فقط بعد انسحاب المسلحين ” ، مشيرا الى انه “بانتظار رد شيوخ العشائر الثلاث”.
وتابع ان ” الجهات المعنية اتمت تجهيز الشرطة المحلية بالاسلحة والمعدات التي تحتاجها لمسك الارض في الفلوجة ” مشددا بالقول ان ” المدينة في غنى عن معركة ثالثة ينهار فيها ما تبقى من البنى التحتية ، والمؤسسات الحكومية ، وان الحكومة المحلية على اتم الاستعداد لاعادة الخدمات الى المدينة باسرع وقت ممكن بعد انسحاب المسلحين منها “.
هذا وقد اكد العيساوي ان “المجلس المحافظة بصدد اصدار بيان يؤكد فيه انه سيرفع دعوى قضائية ضد الوكيل الاقدم لوزارة الداخلية عدنان الاسدي ، بسبب رفضه قرار اقالة قائد شرطة الانبار اللواء هادي رزيج وتعيين اسماعيل المحلاوي خلفا له “.
وزاد ان ” مجلس المحافظة سيدعو في بيانه القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي الى قبول قرار المجلس القاضي باقالة رزيج “.
وختم العيساوي بالقول ان ” الحكومة المحلية اجرت خلال الايام الماضية اتصالات مكثفة مع وزير الامن الوطني فالح الفياض ، وابلغته بعدم قبولها ببقاءاللواء رزيج في منصبه باعتباره المسؤول الاول عن الانهيار الامني في المحافظة ، وان المحلاوي هو من يمسك بزمام الاوامر الخاصة بتشكيلات شرطة الانبار “

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here