كنوز ميديا – خاص 

في الوقت الذي يكثر مرشحو السبيس وترقيع الشوارع وتوزيع العباءات النسائية والولائم .


يتواتر حالياً إن هناك مرشحين فاسدين جدد وقدامى على حد سواء يقومون بشراء بطاقة الناخب مقابل مبالغ مالية يقال انها وصلت لـ 100 دولار للبطاقة الواحدة . فيما يشترط هؤلاء على الناخب الذي يتفق معهم على تصوير ورقة الاقتراع مع البطاقة بعد التأشير .


ومن اجل منع هؤلاء الفاسدين من الاستفادة من هذه البطاقات ووصولهم الى قبة البرلمان بهذه الطرق الخبيثة يجب منع الناخبين من ادخال هواتفهم النقالة الى محطة الاقتراع السري كي لا يصوروا ورقة الاقتراع وارسالها للمرشح الفاسد لتاكيد انتخابهم له واستلام المال .


علما ان الوكالة أطلعت على وقائع وتأكيدات من قيام بعض المرشحين الفاسدين والناخبين الفاسدين عديمي الضمير بهذا الفعل في الانتخابات الماضية ومنهم من ترأس لجان نيابية خطرة جدا .


وعليه يجب تجريد الفاسدين من هذا السلاح والسماح للناخبين بانتخاب غيرهم او ابطال ورقة الاقتراع بالتاشير على اكثر من قائمة او مرشح .

المشاركة

اترك تعليق