كنوز ميديا/ بغداد
كشفت صحيفة الاخبار اللبنانية، الاحد، عن اجتماعات عراقية أميركية احتضنتها عمان سبقت العملية العسكرية في الانبار، مؤكدة أن الأردن عرض على العراق القيام بوساطة مع عشائر الانبار حينذاك.

وقالت الصحيفة في تقرير لها كتبه ايلي شلهوب اطلعت عليه “كنوز ميديا”، ان “اجتماعات عدة عقدت بين القيادة العراقية وجهات من بينها الولايات المتحدة، التي قدمت معلومات استخبارية مهمة وكذلك الاردن، الذي تعهد بعدم تقديم أي عون للمجموعات المسلحة”، مشيرة الى ان “الاردن عرض في اجتماع امني عقد في عمان مع العراقيين، أن يقوم بوساطة مع عشائر الانبار ان ارادات الحكومة ذلك”.

وأشارت الصحيفة إلى أن “التجديد للاتفاقية الامنية الاميركية – العراقية كان شرطه تقديم كل الدعم في معركة قاسية ضد مجموعات القاعدة في غرب العراق”، مبينة أن “الاميركيين رفضوا أن تتمدد العمليات العسكرية العراقية صوب الحدود مع سوريا، او الدخول الى الاراضي السورية او حتى قصف اهداف لهذه المجموعات داخل سوريا”.

وبين التقرير أن “البعد المحلي للهجوم الذي تشنّه القوات العراقية ضد الفصائل الإرهابية في الأنبار لا يمكن فصله عن المناخ الإقليمي والدولي الذي نشأ بعد الانعطافة الأميركية باتجاه إيران”، مؤكدا أنه “من الطبيعي ان تترك معركة الأنبار، ونتائجها، أثراً مهماً في وضع التنظيمات الرديفة للقاعدة على الساحة السورية”.

واكد شلهوب أنه “ليس من الصعوبة التكهن بأن العملية العسكرية التي بادر إليها المالكي ما كانت لتجري لولا التقارب الأميركي الإيراني الأخير، رغم اقتصاره على الملف النووي، ولولا تبدل المقاربة الأميركية، تبعاً لذلك، في الرهان على المنظمات المتفرعة عن القاعدة في مواجهة محور إيران سوريا ومعه العراق”.

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي اعلن في (25 كانون الاول 2013 ) اثناء مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الاردني عبد الله النسور في بغداد عن تشديد الرقابة على الحدود مع سوريا والاردن، مؤكداً حرص القوات العراقية على أن لا يهرب الفارون من العملية العسكرية في صحراء الانبار الى خارج الحدود، فيما أكد رئيس الوزراء الاردني ان بلاده لا يأوي “الارهاب” لانه عدو للجميع.

فيما اتهم القيادي البارز بائتلاف دولة القانون سامي العسكري في ( 1 كانون الثاني الحالي ) الاردن بانها اصبحت قاعدة للمعارضين للعملية السياسية والتي تصدر منهم فتاوى تحرض على قتال القوات الحكومية العراقية.

*88*

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here