كنوز ميديا –  أكد القيادي في كتلة التغيير صابر إسماعيل ، الأحد، أن متظاهري اربيل كانت لديهم نية اليوم لإسقاط “الحكومة الدكتاتورية” في كردستان باقتحام مقر الرئاسة، داعيا بغداد للتدخل العاجل والإيعاز للإقليم بإلغاء نظام الرواتب المدخرة كونه نظام فاسد.
وقال إسماعيل تصريح صحفي  إن “تظاهرات اليوم في اربيل استثنائية وغاضبة وقوية جدا بسبب الظلم وحكم الدكتاتورية التي سيطرت على المشهد الكردي في حكومة الإقليم”.
وأضاف ان “المتظاهرين كانت لديهم نية الدخول الى مقر الرئاسة لإسقاط الحكومة لكنهم لم يتمكنوا بسبب كثرة اسلحة قوات بارزاني”، مشيرا الى ان “هذه القوات ابعدت وفرقت المظاهرات بقوة السلاح والقنابل الصوتية”.
وأكد إسماعيل ان “القنابل والرصاص الذي أطلق أسفر عن إصابة عدد من المتظاهرين نقلو على أثرها الى المستشفيات”، داعيا لـ”تدخل دولي عاجل”.
وطالب اسماعيل بغداد بـ”التدخل العاجل والإيعاز الى الإقليم بإلغاء نظام الرواتب المدخرة كونه نظام فاسد”.
وكان الاتحاد الوطني الكردستاني دعا، اليوم الأحد، إلى فتح تحقيق عاجل باستهداف المتظاهرين في اربيل المطالبين بحقوقهم، مبينا ان النظام المالي المتبع في حكومة الإقليم بحاجة إلى إعادة دراسة سريعة وعاجلة لإرجاع مرتبات الموظفين.
وشهدت محافظة اربيل، اليوم الأحد، إصابة عشرات المتظاهرين من المعلمين والكوادر التدريسية جراء إطلاق الاسايش الرصاص الحي والغازات المسيلة للدموع لتفريق مظاهرة لهم مطالبين بصرف رواتبهم.  ml
المشاركة

اترك تعليق