كنوز ميديا قال محافظ نينوى السابق، أثيل النجيفي، إن ملف العلاقات مع السعودية مرتبط برئيس الوزراء حيدر العبادي، وحده دون الدولة العراقية، مبينا ان ذلك سيدفع إيران إلى عدم القبول بولاية ثانية للعبادي، حسب تعبيره.

وأوضح النجيفي، في حديث لبرنامج “عين NRT ” مساء أمس السبت (24 آذار 2018)، ان تصريحات رئيس الوزراء، حيدر العبادي، بخصوص العلاقات بين بغداد والرياض، تختلف عن تصريحات وزارة الخارجية العراقية، وهذا يدل على ان ملف العلاقات مع السعودية خاص بالعبادي، وليس بالدولة العراقية والحكومة.

ودعا إلى استثمار العلاقات مع السعودية بشكل جيد، وان تبقى العلاقات مفتوحة وبعيدة عن الخصام، مشيرا إلى ان العلاقات في حال بقيت مرتبطة بالعبادي بشكل خاص، فذلك سيدفع إيران إلى رفض ترشح العبادي لولاية ثانية.

وفيما يتعلق بالعلاقات الأميركية العراقية، أكد النجيفي، أن امتداد النفوذ الإيراني في العراق تسبب في تقليل المنح الأميركية لإعادة إعمار العراق في مؤتمر الكويت الدولي، مبينا أن العراق يفتقد اليوم إلى الإرادة الحقيقية ليكون حياديا، على حد قوله.

كما أكد محافظ نينوى السابق، ان هناك جهات تحاول منح المكونات في المحافظة مقاعد أكثر من الأغلبية السنية خلال الانتخابات المقبلة، تابع أن ” هناك عمل لإضعاف الوضع السني داخل نينوى، وجعل أهالي نينوى أقلية في محافظتهم، لكن مفوضية الانتخابات أصدرت قرارا بإلغاء التحديث البايومتري”.

وكان النجيفي، دعا في وقت سابق، أهالي الموصل بان يستثمروا استجابة مفوضية الانتخابات لاصرارهم ومطالبتهم بتسهيل إجراءات استلام بطاقة الناخب إيجابيا، وان يعوضوا الخلل في توزيع البطاقات للشهر الماضي.

الجدير بالذكر ان النجيفي، أكد في وقت سابق، ان “دوامة التحالفات الانتخابية كشفت هشاشة الوضع السياسي العراقي وعدم ثقة الاحزاب السياسية بنفسها وأكذوبة الزعامة والقيادة التي يدعيها بعض السياسيين من خلال المناصب التي حصلوا عليها أو بمجرد تشكيلهم لاحزاب سياسية وأكذوبة الزعامة والقيادة التي يدعيها بعض السياسيين من خلال المناصب التي حصلوا عليها أو بمجرد تشكيلهم لأحزاب سياسية”.

المشاركة

1 تعليقك

اترك تعليق