كنوز ميديا –  كشف تقرير لموقع الجيمنر الامريكي ، اليوم السبت، أنه ومع هزيمة داعش الاجرامية في العراق وسوريا تصاعدت اعداد الهاربين من العناصر الارهابية الى ليبيا وبالتحديد في منطقة جنوب ليبيا الصحراوية .
وذكر الموقع في تقرير له، أنه ” وفي المنطقة الصحراوية الجنوبية من ليبيا ذات الكثافة السكانية المنخفضة انشأت داعش جيشا جديدا منذ خريف العام الماضي حيث تعتبر صحراء ليبيا الجنوبية منطقة خارجة على القانون وتشتهر بعمليات التهريب الكبرى والاتجار بالبشر، مما يخلق حالة من القلق بين الأجهزة الأمنية في شمال أفريقيا”.
واضاف أن ” داعش دمج الان ثلاث مجموعات ارهابية موالية للبغدادي وبحسب المدعي العام الليبي الصادق سور فأنه تم القبض على متزعم ارهابي من داعش ليبي الجنسية ويدعى سالم بنكيور ولقبه ابي البركات والذي يشتبه في مشاركته بمذبحة الاقباط المصريين “.
وقال المدعي إن ” ابي البركات كان قد عمل فيما يسمى بالمحاكم الشرعية في الموصل شمال العراق وقد تدفق الى ليبيا حوالي 2600 الى 3500 ارهابي من داعش خلال السنوات الماضية لكن الوتيرة تصاعدت بعد هزيمة داعش الاجرامية في العراق وسوريا”.
وطبقا لتقارير الامم المتحدة فان عصابات داعش تحاول في الوقت الحالي كسب القبائل الليبية الجنوبية من خلال الاموال بالإضافة إلى ذلك ، يقدم مبعوثو داعش الحماية لشبكات التهريب مقابل مصادر تمويل طويلة الأجل ، ويساعدون على تأسيس وجود قوي في الجنوب.”
وواصل التقرير أنه ” وبالتزامن مع توسع داعش في جنوب ليبيا ، تنشط مجموعات القاعدة أيضًا في المنطقة وتدعم توسعها، فيما قال وزير الدفاع الليبي مهدي برغثي إن الجماعات الإرهابية لم تهاجم بعضها البعض هنا الآن ، ولدينا الآن أدلة على أنها تتعاون بنشاط حيث تقوم القاعدة بتوفير الدعم لمساعدة داعش على اعادة التجمع وشن الهجمات “  ml
المشاركة

اترك تعليق