في يومها الخامس.. ما الذي يحدث في تظاهرات المعامل شرقي بغداد؟

0
85 views

كنوز ميديا – مع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية العراقية المقررة في 12 مايو (أيار) المقبل، ازدادت التظاهرات والاعتصامات في مناطق حزام بغداد، مطوّقة العاصمة بمطالب غالبيتها خدمية.

وتظاهر المئات من اهالي مناطق شرقي العاصمة بغداد، لليوم الخامس على التوالي مطالبين بتحسين الواقع الخدمي ومعالجة الاضرار في البنى التحتية المتآكلة، وتصفية المياه الملوثة فضلا رفع الانقاض والنفايات وتصليح الطرق.

مجلس بغداد تعلل: سوء الإدارة وضعف الأموال

ورأى عضو لجنة الخدمات في مجلس محافظة بغداد محمد الربيعي، أن “سوء الإدارة والفساد مسؤولان عن تردي الأوضاع الخدمية في مناطق حزام بغداد عموماً”. مبينا إن “ما يحدث اليوم نتيجة طبيعية لسوء التخطيط والفساد السابقين، بحيث برز على شكل مظاهرات واحتجاجات مطلبية”.

وأشار إلى أن “المبالغ التي صرفت على تلك المناطق خيالية، لكن نتائجها غير مقبولة تماماً».

ولا يخلي الربيعي مسؤولية المجلس بدورته الحالية، لكنه يرى أن الإدارة المحلية “لم تتسلم أموالاً لتوفير الخدمات في أطراف بغداد، خلافاً للدورات السابقة التي حصلت فيها على أموال ضخمة لكنها لم تفعل شيئا”.

من جانبه، نفى عضو المجلس علي جعفر العلاق، اليوم الخميس، تعامل المجلس بانتقائية مع تظاهرات مناطق العاصمة المختلفة، فيما وصف منطقة المعامل شرقي العاصمة بانها “منطقة منكوبة” تحتاج الى تدخل حكومي عاجل.

وقال ان “مجلس محافظة بغداد لا يتعامل بانتقائية مع تظاهرات مناطق العاصمة المختلفة وهو مهتم بتظاهرات منطقة المعامل كما اهتم سابقاً بتظاهرات منطقة الحسينية”، مبيناً بان “المشكلة التي تواجه المجلس هي عدم امتلاكه للسيولة المالية من اجل اكمال المشاريع المهمة المتوقفة في مختلف مناطق العاصمة”.

وأكد العلاق، ان “منطقة المعامل شرقي العاصمة هي “منطقة منكوبة” تحتاج الى تدخل من قبل الحكومة الاتحادية بشكل عاجل”، لافتاً الى انني “سبق وزرت تلك المنطقة وقد وجدتها تعيش بأوضاع صعبة للغاية وانا طالبتهم سابقاً بالتظاهر ونحن مع التظاهرات السلمية المدنية للمطالبة بتوفير وتحسين الخدمات”.

البرلمان: شح الموارد المالية سبب أزمة كبيرة في الخدمات

وعزا رئيس لجنة الخدمات والإعمار النيابية ناظم الساعدي ضعف الخدمات في مناطق أطراف بغداد إلى “شح الموارد المالية الذي تعاني منه البلاد منذ سنوات نتيجة انخفاض أسعار النفط”، مشيرا الى ان لجنته “طالبت مراراً السلطات التنفيذية بالاهتمام بأوضاع مناطق الأطراف، لكن المؤسف أننا أتينا في زمن الشح المالي ولم نتمكن من عمل شيء لأهالي تلك المناطق”.

ورفض الساعدي، “عمليات قطع الطرق التي يقوم بها بعض المتظاهرين، لأنها تؤثر على حياة بقية المواطنين وتعطل مصالحهم”.

متظاهرو المعامل يهددون بقطع الطرق واغلاق الدوائر الحكومية

وأعلن متظاهرو منطقة المعامل، اليوم الخميس، اغلاق جميع مداخل المنطقة، فيما هددوا بمنع الدوام في الدوائر الحكومية، وغلق مراكز تحديث الانتخابات.

وقالت مصادر من داخل التظاهرات، “لليوم الخامس على التوالي ونحن مستمرون في الاعتصام، ونظرا لعدم تلبية مطالبنا قررنا غلق جميع طرق مداخل المعامل ومنع الدوام في الدوائر الحكومية”.

وأضافت: “كما سنقوم بغلق مراكز تحديث الانتخابات في القريب العاجل اذا لم تستجب الحكومة لجميع مطالبنا”.

ووجهت اللجنة التنسيقية لاعتصامات اهالي المعامل المطالبة بتحسين الواقع الخدمي في مناطقهم، امس الاربعاء، رسالة مباشرة الى رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي بعدما ذكر خلال مؤتمره الصحفي بأن هناك جهات سياسية “فشلت سابقا” تعمل على “تأجيج الوضع” بذريعة الخدمات.

وذكرت اللجنة في بيان ان “اهالي المنطقة تابعوا بحرص مؤتمر رئيس الوزراء الصحفي الاسبوعي، وكانوا كلهم امل بان تكون معهم في محنتهم التي يريدون الخروج منها باسرع وقت لكي يعودوا الى حياتهم الطبيعية، الا وهي محنة تردي الخدمات”.

وكان رئيس مجلس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي قد اكد، يوم الثلاثاء الماضي، أن كتل سياسية فشلت سابقا تعمل على تأجيج الشارع بذريعة الخدمات.

وكان العبادي قد استجاب لمطالب بعض المناطق تحت ضغط الاعتصامات والتظاهرات اليومية في بغداد، حيث وجه، الأسبوع الماضي، الوزارات والدوائر الخدمية بمتابعة مطالب أهالي منطقة “الحسينية” وتلبيتها فورًا وفق الإمكانيات المتوفرة، فضلًا عن إرسال ممثل عنه للوقوف على واقع الخدمات في المنطقة.

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here