كنوزميديا – سياسة 
 
جددت الجبهة التركمانية العراقية اليوم الجمعة ، رفضها بعودة “البيشمركة” للمناطق المتنازع عليها معتبرة اياه بداية لاشعال الفتنة القومية .
 
وقال النائب ارشد الصالحي رئيس الجبهة التركمانية في تصريح تابعته ” وكالة كنوزميديا ” ، ان موافقة رئيس الوزراء حيدر العبادي على خطه نشر قوات من البيشمركة مع القوات العراقية في المناطق المتجاوز عليها ، معناه خلق صدام قومي بين التركمان والعرب من جهة والكرد من الجهة الثانية، مؤكدا ان العبادي هو من سيتحمل نتائجها .
 
وشدد الصالحي على ان تشكيل الحكومة القادمة بعد الانتخابات يجب ان لاتكون دافعا لارضاء الاكراد على حساب حقوق الاخرين ومنهم العرب والتركمان .ss 
 
المشاركة

اترك تعليق