كنوزميديا -عرب وعالم 

 

اعترف خبراء عسكريين اميركيين هم من ضباط الصواريخ في الجيش الاميركي والدفاع الجوي ضد الصواريخ والطائرات بأن روسيا سبقت اميركا 4 مرات والولايات المتحدة عبر تصنيعها وبدء تشغيل صواريخ بانتسير التي لا يوجد مثيل لها في الولايات المتحدة او في اي دولة في العالم.

 

وقالت وزارة الدفاع الاميركية: سنضع كل ضغطنا وكل العقوبات اذا باعت روسيا صواريخ بانتسير الى اي دولة اخرى في العالم خارج روسيا.

 

ويبدو ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي طلب من مصانع تسليح منظومات الدفاع الجوي وضغط وصرف 56 مليار دولار مما سبب عجز في الموازنة الروسية العامة، استطاع الخبراء الروس الوصول الى اهم واقوى انظمة صواريخ دفاع جوي قريبة وبعيدة المدى، كما انه قبل 5 سنوات لم تستطع اي دولة في العالم اللحاق بتصنيع صاروخ بانتسير الروسي.

 

وصاروخ بانتسير طولة 3 امتار ونصف وهو يوجد ضمن منظومة تضم 60 صاروخا في راجمات مرتبطة بالاقمار الاصطناعية وليس برادارات ارضية، وتقوم الاقمار الاصطناعية بتوجيه الصواريخ نحو اهدافها، سواء كانت طائرات ام صواريخ، وهو قادر على الوصول من مسافة 50 كلم الى 7800 كلم، اي الى اي نقطة في العالم، وعندها يكون الصاروخ هو بانتسير -2  لذي يصل الى ابعد نقطة في العالم وطوله 13 متراً ويزن طن ونصف الطن.

 

لكن الجديد في اكتشاف وصناعة صاروخ بانتسير الروسي هو ان سرعته تعادل 8 مرات سرعة كافة الصواريخ، خاصة الصواريخ الاميركية المضادة للصواريخ والطائرات وللدفاع الجوي، وهذا هو اول صاروخ في العالم مضاد للصواريخ والطائرات تصل سرعته الى 12 مرة سرعة الصوت.

 

وقد عرضت روسيا في اول تجربة لها في صحاري سيبيريا اطلاق اهداف جوية وهي طائرات من دون طيار وكانت تشكل حوالى 241 طائرة، وهي من الطائرات الكبيرة والطائرات الصغيرة، وكانت ترتفع ما بين 20 الف قدم الى 50 الف قدم.ss 

المشاركة

اترك تعليق