كنوزميديا -سياسة 
 
اكدت عضو مجلس النواب عن كتلة الاحرار، زينب السهلاني،اليوم الاثنين, أن عمر مجلس النواب المتبقي لايسمح بإكمال ملفات الاستجوابات لوزراء الحكومة المركزية”.
 
وقالت السهلاني في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا     إن العمر الم  تبقي من عمر البرلمان للدورة الحالية لايسمح نهائياً بإتمام ملفات الاستجوابات بالرغم من مضي سنة واربعة أشهر على عدد من استجواب الوزراء على اعتبار انها بدأت منذ بداية 2017 ولم تنجز او لم يتم استدعاء الوزير المستجوب لغاية هذه اللحظة”.
 
واشارت إلى أن”بعض الاستجوابات كانت لاغراض سياسية وليس الاشارة الى مواطن الفساد وفضح الوزارات وعقودها الفاسدة”,مبينة أن”,هناك وزراء تسببوا بهدر المال العراقي وخسارة البلد لمليارات الدنانير وأهمال واضح في الملف المقدم للمواطن”.
 
واضافت أن” ملفات الاستجوابات لاتغلق الا بإنتهاء الاستجواب او سحب المستجوب لطلب الاستجواب منوهة إلى أن”المستجوبين حرياً بهم إحالة الملفات التي يملكونها الى الجهات المخصة كمجلس القضاء الاعلى والادعاء العام وهيئة النزاهة من أجل براءة الذمة حول ملفات الفساد واناطت المسالة للجهات المختصة لمتابعة ملفات الفساد والمفسدين”.
 
عملياً انتهى عمل مجلس النواب في الدورة الحالية، ويتجه النواب بعزيمة لم تشهدها جلسات البرلمان الى حملاتهم الانتخابية التي من المقرر ان تبدأ في (10) نيسان المقبل، مع انهم بدأوها مبكراً قبل هذا الموعد. ويغادر النواب 23 قانوناً جاهزاً للتصويت تم تجاهلها، من بينها قانون النفط والغاز والمحكمة الاتحادية وقوانين أخرى مثل قانون اللجنة الاولمبية وقانون الأندية الرياضية وقانون نقابة المهندسين ، اذ كانت الموازنة العامة هي آخر قانون تم اقراره بعد شد وجذب.ss 
 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here