كنوزميديا -عرب وعالم 
 
حققت الجمهورية الإسلامية في ايران انجازات كبيرة في المجالات العسكرية كافة، لاسيما بما يتعلق منه بتطوير وصناعة الطائرات المقاتلة .
 
وتمكن المتخصصون في الصناعات الحربية، من احداث طفرة نوعية بما يتعلق بطائرات الاستطلاع المسيرة، في المدة المنحصرة بين عامي “2017-2018”.
 
حيث أنجز متخصصون في  القوة الجوية عمليات إعادة تأهيل طائرة سوخوي 24، في قاعدة “الشهيد دوران” بشيراز في 14 كانون الثاني 2018، و خصصوا أكثر من 35 ساعة من العمل الدؤوب، وأصبحت طائرة السوخو24 قادرة على التحليق مرة أخرى بعد أن كانت قابعة لسنوات على الأرض.
 
كما نجح المتخصصون الإيرانيون في إنجاز عمليات إعادة تأهيل طائرة (ايليوشن) في مقر “الشهيد دوران” بشيراز، والتي استغرقت أكثر من 48 ألف ساعة، وذلك للمرة الأولى في إيران.
 
اما في تموز 2017 انطلق المعرض الجوي في روسيا بعنوان (ماكس 2017) في مدينة جوكوفسكي، حيث شاركت فيه عدة شركات ايرانية بما فيها 3 شركات معرفية من وزارة الدفاع الايرانية، عرضت خلاله قدراتها في عدة أجنحة.
 
وفي هذا المعرض تم عرض مجسم للمقاتلة الايرانية (كوثر) والذي تم تصميمه وانجازه على يد المتخصصين الإيرانيين، وذلك للمرة الأولى في معرض خارج إيران.
 
في اليوم الخامس من عشرة الفجر من هذا العام (1 الى 11 شباط 2018)، تم افتتاح خط انتاج طائرة “مهاجر6” التكتيكية المجهزة بقذائف “قائم” الذكية عالية الدقة، وذلك بحضور وزير الدفاع وقائد القوة البرية للحرس الثوري.
 
ان هذه الطائرة المسيرة قادرة على تنفيذ مهمات الاستطلاع والمراقبة والقتال بنطاق واسع ومواصلة التحليق لفترة طويلة، كي تتمكن من تدمير الأهداف المرصودة.
 
وهذه الطائرة المسيرة قادرة أيضا على حمل مختلف انواع معدات “المراقبة والاستطلاع والقتال” ، كما ان استخدام الطائرة المسيرة “مهاجر 6” يوفر إمكانية الرصد الجوي الطويل وتدمير الأهداف في فترات وأماكن مختلفة بدقة عالية.
 
ومن امكانيات هذه الطائرة ارسال المعلومات في الوقت اللازم في الليل والنهار الى مراكز القيادة والسيطرة وتوفير إمكانية المراقبة الاستخبارية الواسعة في محيط العمليات وقال، ان الطائرة المسيرة “مهاجر 6” قادرة على الهبوط والإقلاع في مدارج الطيران القصيرة.
 
وفي مجال الهبوط والإقلاع اللآلي، استخدمت منظومات (الكتروايونيكية) ذكية وطنية الصنع في تصميم وتصنيع الطائرة المسيرة “مهاجر 6” جعلتها ضمن الطائرات المسيرة الفاعلة ومن الطراز الاول في العالم ، لاسيما وانها مبنية على مبدأ المرونة وإمكانية التطوير، تم تصميمها من قبل خبراء منظمة الصناعات الجوية بوزارة الدفاع وإسناد القوات المسلحة لتؤدي مهمتها بفاعلية في مختلف العمليات والأجواء والظروف المتغيرة.
 
وقد زودت هذه الطائرة بأنواع أجهزة الاستشعار (الالكتروبصرية) وأنواع الرؤوس الحربية التي تمكّنها من رصد وملاحقة وتدمير الهدف.
 
الجدير بالذكر ان قذيفة “قائم” الذكية قادرة على الاشتباك مع أنواع الأهداف الثابتة والمتحركة في أي ساعة من ساعات اليوم وباستطاعتها اختراق التحصينات والأهداف المهمة.
 
وفي اواخر تشرين الاول 2017 أزيح الستار عن منظومة “آفاق” الرادارية الساحلية المتطورة، والتي تم تصميمها وتصنيعها بجهود متخصصي الصناعات الالكترونية في شيراز والتابعة لشركة الصناعات الالكترونية بوزارة الدفاع.
 
وترصد منظومة آفاق الاهداف البحرية بشكل رئيسي وبامكانها رصد مئة هدف بحري متحرك في آن واحد على شعاع مئتي كليومتر. وهي ايضا قادرة على رصد اهداف جوية.
 
يذكر ان الجمهورية الإسلامية تواصل تطوير اسلحتها العسكرية سنوياً، وتحقق انجازات كبيرة في مجال الاختراع والتطوير العسكري، ما جعلها من اهم الدول المصنعة والمطورة في مجال الصناعات العسكرية.SS
المشاركة

اترك تعليق