كنوزميديا 
أعلنت اليابان عن نيتها تطوير نظام ثوري، يتنبأ بمكان وقوع الجرائم ومواعيدها قبل حدوثها، معتمدة على الذكاء الصناعي.
 
ونشرت وسائل إعلام يابانية، أن تجربة النظام ستبدأ عام 2020، وذلك مع استضافة طوكيو لدورة الألعاب الأولمبية.
 
ومن المقرر أن يعتمد النظام بشكل مبدئي على تحليل بيانات أكثر من مليون جريمة ونحو 800 ألف حادثة وقعت بالماضي.
 
البيانات ستتضمن جنس وأعمار من تورط في تلك الجرائم والحوادث، بالإضافة إلى معلومات تفصيلية حول كيفية وقوع الجرائم والظروف المحيطة بها، علاوة على حالة الطقس وأبرز الملامح المناطق والمبان المرتبطة بالجرائم والحوادث في حينها.
 
وتستخدم شرطة المحافظة بالفعل نظاما متقدما يوضح أماكن وأوقات وقوع الحوادث والجرائم خلال اليوم، بغرض مساعدتهم على تحديد الأماكن الأكثر احتياجا للدوريات الأمنية.ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here