كنوزميديا 
حذر النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد الصيهود، الأحد، من “مشروع تآمري” جديد يقف وراء استمرار التواجد العسكري الأميركي في العراق و”سكوت” الحكومة عليه، لافتا إلى أن تصريحات السفير الأميركي الأخيرة بشأن “انتزاع الحكم من الشيعة” يراد منها اعادة البلاد للمربع الأول.
وقال الصيهود في تصريح صحفي  إن “استمرار التواجد العسكري الأميركي في العراق وسكوت الحكومة عليه رغم قرار مجلس النواب الأخير بشأن جدولة الانسحاب يشير إلى وجود مشروع تآمري خطير جديد”، مشيرا إلى أن “هذا المشروع سيجري تنفيذه خلال الفترة المقبلة بعد دحر داعش”.
وأضاف الصيهود، أن “تصريحات السفير الأميركي تكشر عن انيابه وتوجهاته السيئة في العراق”، معتبرا أن “تلك التصريحات يراد منها اعادة العراق الى المربع الأول”.
وكان السفير الأميركي في بغداد دوغلاس سيليمان دعا قيادات سنية خلال لقاء معها إلى “انتزاع الحكم” من الشيعة، معتبرا أن “سنة العراق أمام فرصة تاريخية لاستعادة الحكم”، بحسب ما نقل عنه سياسي حضر اللقاء. ss 
المشاركة

اترك تعليق