كنوزميديا 
أكد رئيس كتلة الرافدين النياية يونادم كنا، الأحد، أن الجريمة التي ارتكبت بحق العائلة المسيحية في منطقة المشتل “جنائية بامتياز”، محذرا من محاولات “الإعلام المضاد” لتضخيم الحادثة واضفاء ابعاد سياسية عليها. 
وقال كنا في تصريح صحفي ، إن “الجريمة البشعة التي ارتكبت في منطقة المشتل بحق العائلة المسيحية هي جنائية بامتياز استغل فيه المجرمون ضعف العائلة والثراء الذي تتمتع به”، داعيا الاجهزة المعنية إلى “اخذ دورها والتحقيق بالجريمة وتقديم الجناة للعدالة”.
وأضاف كنا، أن “الاعلام المضاد يحاول تضخيم الحادثة واضفاء ابعاد سياسية عليها”، داعيا الإعلام العراقي إلى “اخذ دوره وعدم فسح المجال امام الإعلام المعادي للمسيحيين”.
وكانت وزارة الداخلية العراقية أعلنت امس السبت عن اعتقال العصابة التي قتلت الطبيب المسيحي وزوجته ووالدته طعنا يوم أمس الأول في منطقة المشتل.ss 
المشاركة

اترك تعليق