كنوز ميديا –  كشفت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، أن جيش الاحتلال أسس مؤخرًا قسمًا خاصًا للحرب الإعلامية والحرب على الوعي، أتبعه بشكل تام لقسم العمليات في الجيش، بما يتماشى مع التعديلات التي أدرجها رئيس أركان الجيش، غادي أيزنكوت، على وثيقة استراتيجية الجيش مؤخرًاً.
وبحسب الصحيفة، فإن هذا القسم، الذي ألحق بقسم العمليات في الجيش مطلع كانون الثاني من العام الجاري، سيختص بتركيز كل نشاط وعمليات الجيش مقابل الجيوش الأجنبية، والسلك الدبلوماسي ووسائل الإعلام الأجنبية، كجزء من جهد جيش الاحتلال للتأثير على “العدو” والرأي العام العالمي، بما في ذلك العربي، ومواقف هذه الأطراف من تحركات وعمليات جيش الاحتلال.
ويهدف القسم الجديد إلى التأسيس لحالة من القبول بتحركات جيش الاحتلال وعملياته، خاصة في حال شنّه اعتداءات، سواء أتمت كعمليات صغيرة أم في سياق عدوان واسع، وخلق جو دولي وإعلامي غير مناهض إجمالًا لعمليات جيش الاحتلال وجرائمه.
ولفتت الصحيفة، في هذا السياق، إلى أن جيش الاحتلال يعتمد في هذا المضمار على التأثير الهائل للتطورات في ساحة شبكات التواصل والتكنولوجيا، باعتبار شبكات التواصل ساحة مفتوحة يمكن التأثير فيها بلا حدود.  ml 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here