الكلداني: اذا كانت الحكومة عاجزة عن حماية المسيحيين فالمقاومة قادرة

0
67 views

كنوز ميديا – أكد أمين عام حركة بابليون ريان الكلداني، السبت، ان الجريمة الشنيعة التي طالت عائلة مسيحية في منطقة المشتل هي هدفها اجبار المسيحيين على الهجرة، مشيرا إلى انه اذا كانت الحكومة عاجزة عن حماية ابناء المكون المسيحي فالمقاومة قادرة.

وقال الكلداني في بيان، إنه “ببالغ الغضب والحزن تلقينا خبر المجزرة الشنيعة التي حصلت اليوم في المشتل في بغداد والتي ذهب ضحيتها ذبحاً بالسكاكين الدكتور هشام شفيق المسكوني وزوجته الدكتورة شذى ووالدتها”، موضحا انه “ليس جديداً على المسيحيين في العراق لا القتل ولا الخطف ولا الاستهداف، ولكننا لن نسكت بعد اليوم”.

وأضاف انه “ليس لهذه الجرائم الا معنى واحد، تخويف اهلنا وإجبارهم على الرحيل من بلادهم. ولكن أقول للمجرمين خسئتم وخابت أياديكم. نحن أبناء يسوع الذي سار بدرب جلجلة وما استسلم بل علمنا الفداء”.

وتابع ان “هذا الوطن قدم الكثير من الدماء ونحن على درب هذه التضحية ماضون ننتمي للعراق، شهداء وأحياء. ولكن هل تظنون ان أيام استضعافنا مستمرة لهذا التاريخ؟ ألم تسمعوا أجراسنا التي عادت تكلل كنائسنا بعد هزيمة داعش في نينوى لن نخاف ولن نترك بلادنا، ولن تزيدنا جرائمكم إلا تمسكاً بالعراق، ولكن إياكم ان تعتقدوا ان ثأرنا سهل”.

وشدد الكلداني بالقول، إنه “اذا كانت الحكومة عاجزة عن حماية اهلنا، فالمقاومة قادرة، وقد كانت الأيام والساحات خير شاهد. شعبنا بطوله وعرضه سيحمي المسيحيين”. 

المشاركة

اترك تعليق