في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، وبالتحديد داخل صحراء موهافي الشاسعة، تم الكشف عن أكبر طائرة في العالم بواسطة شركة “ستراتولانش”، وهي الطائرة التي من المفترض أن تساهم في إرسال الأقمار الصناعية للفضاء يوما ما.
 
فقد صار بناء الطائرة مكتملا تماما، وفقا لما أشارت إليه الشركة المصنعة، ولا يبقى إلا إجراء بعض الاختبارات، استعدادا لإطلاق تلك الطائرة التي ستحمل عدد من الأقمار الصناعية للفضاء مع حلول عام 2019.
 
تحتوي تلك الطائرة العملاقة على مقصورتين للقيادة، و 6 محركات من فئة 747، بينما يبلغ مدى جناحي الطائرة حوالي 117 متر، ويصل وزنها الثقيل لما يقارب الـ 230,000 كيلوجرام، محمولة على 28 عجلة، وبارتفاع 15 متر عن الأرض، وطول 73 مترا.
 
تقول الشركة عبر بيان صادر عنها: “على مدار الأسابيع والأشهر المقبلة، سيتعين علينا القيام باختبارات عدة على الطائرة، في سماء “موهافي” ومن خلال القاعدة الجوية الخاصة بتلك الصحراء الأمريكية، وسنقوم بكل كد واجتهاد بعدة اختبارات على تلك الطائرة الفريدة والأولى من نوعها، لضمان سلامة قائدي الطائرة والطاقم بأكمله قبل أي شيء”.
 
إطلاق 3 صواريخ
وسيكون أول الصواريخ المقرر إطلاقها عن طريق تلك الطائرة، هو ما يطلق عليه “بيجاسوس اكس ال”، والذي تم إطلاقه نحو 40 مرة من قبل، عن طريق “طائرة 1011”. ولكن هذه المرة، ستقوم شركة “ستراتولانش” بإطلاق ثلاثة صواريخ من هذه الفئة في رحلة واحدة للفضاء عبر طائرتها العملاقة، حيث سيتعين على الطائرة الحديثة، حمل 250,000 كيلوجرام دفعة واحدة، وهو ما يعد أمرا مبهرا ولكن خطيرا جدا في الوقت نفسه.
 
الجدير بالذكر أن شركة “ستراتولانش” الرائدة في هذا المجال، قد تم تأسيسها بواسطة الملياردير الشهير ورجل الأعمال “بول الين”، وهو الرجل الذي قام من قبل بتأسيس شركة “مايكروسوفت” بالمشاركة مع “بيل جيتس”، بينما تعد الشركة حاليا تابعة لشركة “فيرجن جالاجتيك”، والتي تعمل على مشروعها الفريد، والذي يختص بتقديم رحلات فضائية خاصة وبصورة تجارية.
 
تختتم الشركة بيانها بالقول: “لا يزال أمامنا نشاطات مثيرة عدة تبدأ مع استهلال الاختبارات الخاصة بطائرتنا العملاقة، وسنعمل على مشاركتها مع الجميع خلال المرحلة المقبلة”.  ml 
المشاركة

اترك تعليق