كنوز ميديا –  تحاول التنظيمات الإجرامية إثبات وجودها عبر إجراء جملة من التعرضات التي تستهدف القوات الأمنية في مناطق متفرقة، لا سيما في كركوك وأطراف الموصل.
وجميع التقديرات الأمنية والعسكرية المحلية والخارجية تتحدث عن أنه ومع الهزيمة العسكرية لجماعات الإرهاب وتحرير المناطق المحتلة إلا ان ذلك لا يعني القضاء النهائي على التنظيمات الإجرامية، وهو ما شهد به العديد من الحوادث التي تكررت بعد التحرير.
الانسحاب الى الجيوب البعيدة والنائية او الذوبان في جماعات النازحين او العمل ضمن تكتيك الخلايا النائمة او الذئاب المنفردة، كلها أشكال يتبعها التنظيم في سلوكه الجديد من أجل الاحتفاظ بقدرته على ممارسته الإرهابية، الأمر الذي يشكّل تحدياً كبيراً على القوات المسلحة والأجهزة الأمنية ويتطلب تكثيفاً و تصعيداً للجهد الاستخباري والأمني.
وبتسليط الضوء على أسباب الخروق الأمنية الأخيرة، وتحركات التنظيمات الإجرامية للتنفس عبر الخلايا النائمة. تحدث النائب عن محافظة نينوى عبد الرحمن اللويزي الذي أكد أن هناك فرقاً بين الخروق الأمنية من منطقة الى أخرى فالخروق التي تحدث في المناطق المتنازع عليها وفي محافظة كركوك تحديداً تختلف عن باقي المناطق الأخرى.
اللويزي حمّل ما يحدث في تلك المناطق وتحديداً المناطق المتنازع عليها ومحافظة كركوك على وجه الخصوص أجندة كردية، الهدف منها زعزعة الأمن في تلك المناطق ، مضيفا أما الخروق في باقي المناطق فالبعض منها، يتمُّ عبر الخلايا النائمة لعصابات داعش التي تحاول أن تعيد تنظيم نفسها وتنشط.
من جانب آخر، قال النائب عن كتلة بدر النيابية المنضوية في التحالف الوطني محمد كون إن الجميع يعترف أن هناك خلايا نائمة، سواء كانت في المناطق المحررة أم في المناطق الآمنة في بغداد وغيرها من المحافظات. كون اضاف أن وجود هذه خلايا النائمة، لن يكون لها تأثير في كسر النصر العراقي، لافتاً الى أن القوات الأمنية متنبهة ويقظة وقادرة على معالجة اي خرق أمني ، داعيا الجميع لعدم الاستهانة بتحركات تنظيم داعش الإجرامي، الذي استطاع ان يحتلَّ ثلث العراق وبمدة وجيزة جدا، كونه لديه أنصار ومؤيدين وأدوات يتحرك من خلالها.
كون شدد على وجوب تنشيط العمل الاستخباري لمواجهة التنظيمات الإجرامية، لافتاً إلى أن هناك اطمئناناً عالياً لأداء القوات الأمنية والحشد الشعبي بالقضاء على عصابات داعش الإجرامي ومعالجة جميع الخروق الأمنية.   ml 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here