كنوز ميديا –  سنعرض في التقرير التالي الذي أعدّه وترجمه موقع الوقت التحليلي الإخباري كيفية تعاطي الصحافة العالمية الناطقة باللغة الانكليزية مع زيارة “جان ايف لودريان” وزير الخارجية الفرنسي إلى طهران حيث أكدت هذه الصحف أن الزيارة هي لتعزيز العلاقات بين البلدين وإن إيران باتت تلعب اليوم دوراً كبيراً وريادياً في المنطقة -العنوان باللون الازرق يحمل اللينك الخاص بالصحيفة -:
بلمبورغ
وزير الخارجية الفرنسي في طهران لإنقاذ الاتفاق النووي من ترامب
حيث قال هذا الموقع الشهير على لسان الكاتب “جان ديك” إن وزير الخارجية الفرنسي أعلن ومن قلب طهران أن دونالد ترامب يهدد بإنهاء عملية السلام مع إيران.
حيث كانت زيارة لي دريان إلى إيران – وهي الأولى التي قام بها مسؤول في إدارة الرئيس إيمانويل ماكرون – عملاً متوازناً، فهو بحاجة إلى طمأنة إيران أن الغرب ملتزم بالاتفاق النووي وبتحقيق فوائد اقتصادية للجميع.
وكانت الرحلة اختباراً للسياسة الخارجية لماكرون، الذي تمكّن من إقامة علاقة أوثق مع رئيس “أمريكا أولاً” والقادة الأوروبيين الآخرين.
ويجري المسؤولون الأمريكيون محادثات مكثّفة مع نظرائهم في فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة التي انضمت إلى روسيا والصين والولايات المتحدة حول صياغة الاتفاق مع إيران وكيفية التصدي لمخاوف ترامب.
وتابع الموقع: إن عدداً من الدبلوماسيين الأوروبيين الذين اطلعوا على الاجتماعات قالوا إن المسؤولين الإيرانيين والأوروبيين عقدوا سلسلة من المحادثات في الشهر الماضي لقياس المجالات ذات الاهتمام المشترك.
ديلي ميل
وزير الخارجية الفرنسي ليس مبعوثاً لترامب  
أما هذه الصحيفة البريطانية فقد قالت إن علاقات إيران وفرنسا والدول الأوروبية سوف تشهد في الفترة المقبلة حالة من التنامي والتطور وذلك في ضوء الزيارة الحالية التي يقوم بها وزير الخارجية الفرنسي إلى طهران.
فرانس 24
إيران لا تسمح لأحد المساس ببرنامجها الدفاعي
أما هذه الوكالة الفرنسية الشهيرة فقد قالت إن إيران ترفض أي ضغوطات ودعوات لوقف برنامجها الصاروخي حيث تأتي زيارة وزير الخارجية الفرنسي إلى طهران لتمتين الروابط بين البلدين.
وتابعت الوكالة الفرنسية: إن الزيارة تأتي وسط خطة من جانب الحكومات الأوروبية لإنقاذ اتفاق عام 2015 بعد أن هدّد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالتخلي عنه ما لم تفرض قيود جديدة صارمة على إيران قبل 12 مايو.
وقد أصدر روحاني بياناً بعد لقائه “لو دريان” قائلاً “إن الحفاظ على الاتفاق النووي سيثبت للعالم أن المفاوضات والدبلوماسية هي الخيار الأفضل لحل المشكلات، في حين أن انهياره سيعني أن المفاوضات السياسية مضيعة للوقت”.
تايمز اوف اسرائيل
إيران ترفض أي مطالب بوقف برنامجها الصاروخي
أما هذه الصحيفة الإسرائيلية قالت إن إيران رفضت أي دعوات للحدّ من برنامجها الصاروخي، حيث قال وزير الخارجية الإيراني إن أوروبا بحاجة إلى القيام بدور بنّاء أكثر للحفاظ على الاتفاق النووي.
وقد أصدر روحاني بياناً بعد لقائه وزير الخارجية الفرنسي قائلاً “إن الحفاظ على الاتفاق النووي سيثبت للعالم أن المفاوضات والدبلوماسية هي الخيار الأفضل لحل المشكلات، في حين أن انهياره سيعني أن المفاوضات السياسية مضيعة للوقت”.ml 
المشاركة

اترك تعليق