كنوزميديا 
نددت المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للامم المتحدة ، الثلاثاء، بتواصل التطهير العرقي للروهينغا في ميانمار، من خلال حملة ترهيب وتجويع منظمة لحمل هذه الأقلية على الفرار إلى بنغلاديش المجاورة.
ونقلت قناة سكاي نيوز في خبر تابعته  كنوزميديا  عن مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لحقوق الإنسان أندرو غيلمور قوله إن “التطهير العرقي للروهينغا يتواصل في ميانمار”، وذلك بعد أن فر أكثر من 700 ألف من هذه الأقلية إلى بنغلاديش خلال الأشهر الستة الماضية.
واضافت أن” وزراء الاتحاد الأوروبي دعوا في بيان سابق صدر نهاية الشهر الماضي، إلى “إجراءات دقيقة لفرض قيود على كبار الضباط في القوات المسلحة لميانمار، المسؤولين عن انتهاكات جدية وممنهجه لحقوق الإنسان، وذلك من دون أي مماطلة”، فضلا عن تشديد حظر توريد الأسلحة إلى ميانمار، القائم منذ تسعينيات القرن الماضي.
ويأتي تنديد المفوضية وسط أنباء عن اكتشاف مقابر جماعية في أعقاب عمليات تطهير عرقي في ولاية راخين جنوب غربي ميانمار، التي يقطنها مسلمو الروهينغا.  ss 
المشاركة

اترك تعليق