المالكي يدعو مرشحي دولة القانون الى الالتزام بـ”مدونة السلوك الانتخابي”

0
39 views

كنوز ميديا – دعا رئيس ائتلاف دولة القانون، نوري المالكي، اليوم الاثنين، مرشحي الائتلاف للانتخابات الى الالتزام بمدونة السلوك الانتخابي.
وذكر بيان للمكتب الإعلامي لنائب رئيس الجمهورية، حصلت وكالة [كنوز ميديا] على نسخة منه، أن “المالكي دعا خلال لقائه بمجموعة من مرشحي محافظة بغداد من ائتلاف دولة القانون للانتخابات التشريعية الى الالتزام بمدونة السلوك الانتخابي”.

وتضمنت مدونة السلوك الانتخابي ما يلي:
إيماناً منا بضرورة إيجاد المناخات والأجواء المناسبة لإنجاح العملية الانتخابية وتأكيداً على وحدة المصير والمسير للكتل والتجمعات التي يجمعها العنوان الوطني وتمتيناً لأواصر الأخوة والوئام بين المنظوين تحت رايته وتعزيزاً للثقة المتبادلة بين قواه والتي نتبناها ونتمناها جميعاً نؤكد على مفردات السلوك الانتخابي والتي تؤكد:

1-إعتماد مبدأ الحوار سبيلاً وحيداً لمعالجة اية مشكلة او خلل يعتري الانتخابات القادمة.

2- تجنب استخدام وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي لطرح الخلافات والمشكلات واعتماد اللقاءات المباشرة لحل اي خلاف أو إشكال يطرأ.
3- اعتماد الأسس الإيجابية السلمية والقوانين النافذة عند اي حادث تواجهه العملية الانتخابية.

4- نبذ التقاطع والقطيعة بين القوى السياسية التحالفية والتماس الأسلوب الحضاري والمفعم بروح الأخوة والتسامح والوئام وبما يعزز الثقة المتبادلة والتنافس الشريف.

5- التعهد بالعمل بروح الفريق الوطني الواحد اختزالاً للزمن والجهد وبما يحقق أهدافنا المشتركة.

6- رفض العنف بكل أشكاله مع ضرورة التصدي بحزم لمواجهة اي احتكاك سلبي أو ممارسة عدائية تمزق وحدة الصف وتربك العملية الانتخابية.

7- احترام هوية المكونات التي يتشكل منها المجتمع وعدم المساس بخصوصية أي مكون وطني عراقي.

8- منع حدوث أي إخلال أو تزوير أو ابتزاز للناخبين مع ضرورة تطبيق القانون والتعليمات الرسمية النافذة على الجميع بغية تحقيق الأمن والحيلولة دون حدوث أي إرباك أو فوضى أو خروق تشتت الجهد وتمزق النسيج الاجتماعي.

9- اعتماد وسائل الإعلام المقروءة والمرئية المتعددة التي تمتلكها القوى الوطنية بما في ذلك الفضائيات والصحف للدفاع عن شفافية واحترام القوى والرموز الشخصيات التي سوف يستهدفها الخصوم للتأثير على الناخبين.

10- التفاهم على خطاب موحد يتوافق علية الجميع وتتبنى وسائلنا الاعلامية نشره والتبليغ به والدعوة اليه ويتضمن متبنياتنا السياسية المشتركة والرد الموحد على الأكاذيب والافتراءات وكذلك الشبهات والاختلافات والإساءة للشخصيات والجهات التحالفية.

11- تجنب التشنج في إعلامنا وعدم استعداء الآخرين وقبل هذا أو ذاك لابد من الدعوة لما نؤمن به ونتبناه بالحكمة والموعظة الحسنة.

المشاركة

اترك تعليق