كنوزميديا 

 أدت موجة الصقيع القادمة من سيبيريا، والتي تجتاح أوروبا منذ أيام، إلى موت العشرات، من بينهم كثير من المشردين، فيما تستمر الاضطرابات في حركة النقل برا وجوا.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية في تقرير تابعته كنوزميديا   أن”موجة الصقيع تسببت في  وفاة 47 شخصا على الأقل منذ يوم الجمعة الماضي وحتى الان ، من بينهم 18 شخصا في بولندا و6 في تشيكيا و5 في ليتوانيا و4 في فرنسا وكذلك في سلوفاكيا، واثنان في كل من إيطاليا ورومانيا وصربيا وسلوفينيا، وشخص واحد في هولندا وآخر على الأقل في منطقة الباسك بإسبانيا”.

واضافت أن” درجات الحراة هبطت إلى 21 درجة مئوية تحت الصفر في المناطق الجبلية في كرواتيا والبوسنة، و20 درجة تحت الصفر شمالي ألمانيا، و19 درجة تحت الصفر جنوبي بولندا، و18 درجة تحت الصفر في لياج ببلجيكا، و10 درجات تحت الصفر في نواحي لندن، فيما ضربت سويسرا رقما قياسيا في بعض مناطقها لتصل الى درجة الحرارة فيها الى 36 درجة تحت الصفر”.

واضافت أن “فئة المشردين في اوروبا هم الاكثر تضررا بهذه الأحوال الجوية، حيث توفي 3 منهم في فرنسا وتشيكيا ،واثنان في إيطاليا، بعدما رفض أحدهما ترك الموقع الذي كان ينام فيه بالهواء الطلق في ميلانو”.

واشارت الى أن ” موجة البرد تعود إلى ارتفاع مفاجئ في درجات الحرارة فوق القطب الشمالي، مما أضعف التيار الذي يأتي بالهواء الدافئ من المحيط الأطلسي إلى أيرلندا وبريطانيا، وقد يستمر الطقس غير المعتاد مع قدوم العاصفة “إيما” محملة بالمزيد من الثلوج والجليد واقترابها من غرب انكلترا في طريقها من البرتغال وفرنسا”.  SS 

المشاركة

اترك تعليق