كنوزميديا 
أكد تقرير شركة وورلد أويل الدولية، أن منظمة “أوبك” تتمسك بحالة التفاؤل بمستقبل سوق النفط الخام وتسعى إلى دمج منتجي النفط “الصخري” في منظومة تعاون مشترك.
 
ورجح التقرير الدولي المتخصص بالطاقة ،أن” توافق منظمة “أوبك” وحلفاءها على تخفيف حالة القيود المفروضة على المعروض النفطي في عام 2019 دون أن تصدم السوق”.بحسب موقع الاقتصادية 25 السعودي .
 
ولفت التقرير إلى أنه لا يوجد قلق حقيقي واسع بشأن المخزونات، ولكن القلق يمكن في محاولة معرفة إلى أين سيصل حجم الإنتاج المحلى الأمريكي من النفط، إلى جانب تقدير حجم النمو في عدد منصات الحفر أسبوعيا، مشيرا إلى أنه إذا تغيرت هذه الأرقام باستمرار إلى الاتجاه الصعودي، فإننا قد نرى السوق، وقد تفاعل معها بشكل سلبي يترجم إلى حالة من عدم الاستقرار.
 
وتخفض دول “أوبك” إنتاجها بنحو 1.2 مليون برميل يوميا في إطار اتفاق مع روسيا ومنتجين آخرين من خارج المنظمة، وبدأ سريان الاتفاق، الذي وُضع بغرض دعم أسعار النفط، في كانون الثاني (يناير) من عام 2017 ويستمر حتى نهاية 2018.
 
وأشار التقرير إلى انخفاض العقود الآجلة في نيويورك بنسبة 0.4 في المائة، بعد أن أغلقت عند أعلى مستوى لها في ثلاثة أسابيع يوم الإثنين الماضي، لافتا إلى وجود حالة من التفاؤل بشأن النمو الاقتصادي، بينما في المقابل يعيق نمو الأسعار تعطل صادرات ليبيا من النفط الخام من محطة رئيسة.
 
وتوقع التقرير الدولي ، حدوث تباطؤ في وتيرة تقلص المخزونات قد يثير مخاوف من أن العرض الأمريكي سيعطل بدرجة ما قيود “أوبك” والمستقلين للحد من الإنتاج النفطي.
 
وترى “وورلد أويل” أن حالة القلق بشأن إنتاج اميركا القياسي من النفط الخام ما زالت مستمرة، وتتسبب في عرقلة جهود تعاون المنتجين التي تقودها “أوبك”، مشيرة إلى أن السياسات الإنتاجية الأمريكية المتسارعة تدفع نحو عودة اضطراب السوقss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here