كنوز ميديا – كشف المحلل السياسي الكندي والمحامي الدولي في مؤسسة انتاريو ادوارد كوريجان، الاربعاء، أن الولايات المتحدة تحاول التاثير في سوريا من اجل تغيير النظام لغرض جلب قواتها الى المنطقة.

ونقلت قناة برس تي في الايرانية في مقابلة, عن كوريجان قوله إن “الدعم الأمريكي للجماعات الإرهابية بما في ذلك داعش في سوريا موثق توثيقا جيدا وهو دليل على جدول أعمال واشنطن المقبل”.

واضاف أن “الكثير من الحالات التي كشفت عن دعم الولايات المتحدة لارهابيي داعش ونقلهم لقيادات ارهابية من أماكن في سوريا كانت على وشك أن تقع في أيدي الجيش السوري وحلفائه”.

وتابع ان “امريكا تدعي انها تحارب داعش لكنها في الواقع تدعمها بالاسلحة والذخائر وكذلك يفعل حلفائها مثل السعودية والامارات وقطر”.

واكد أن “الولايات المتحدة تسعى من خلال القيام بذلك الى جلب قواتها الى المنطقة وتدمير سوريا في نهاية الامر ومحاولة التأثير على تغيير النظام من الباب الخلفي”.

واشار الى أن “تنظيم داعش الارهابي لن يكون قائما بدون دعم الممالك الخليجية الغنية بالنفط وكذلك الاميركيين والاسرائيليين، حيث تم العثور على كميات كبيرة من الاسلحة الامريكية والاسرائيلية في قواعد عسكرية تم تحريرها من داعش وحلفائها”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here