نائب تركماني يبدي قلقه من “تلميحات لكسب ود” الكرد في الحكومة المقبلة

0
140 views

كنوز ميديا – اعتبر النائب عن المكون التركماني جاسم محمد جعفر، الأربعاء، أن الوضع في محافظة كركوك وقضاء طوزخورماتو في محافظة صلاح الدين ما يزال متأزماً وبحاجة إلى شراكة نموذجية لإدارتهما، فيما أبدى قلقه من “تلميحات” تصدر من كتل سياسية “مهمة” من أجل “كسب ود” الكرد في تشكيلة الحكومة المقبلة.

وقال جعفر في بيان حصلت وكالة [كنوز ميديا] على نسخة منه، إن “الوضع بين المكونات في كركوك وطوز ومناطق مختلف عليها ما يزال متأزماً وبحاجة إلى شراكة نموذجية لإدارتها لعودة الأمن والاستقرار، وما يزال الخوف والقلق صاحب الموقف بين عامة الناس رغم الاستقرار النسبي وانخفاض عمليات داعش والعصابات المنظمة”.

وأضاف، أن “التفاوض لإيجاد حلول بين مكونات كركوك والطوز متلكئ من 16-10-2017 وبحاجة إلى تفعيل”، مطالباً الحكومة الاتحادية بـ”تفعيل دورها الريادي ومسؤولياتها الوطنية لإيجاد حلول جذرية”.

ودعا جعفر ممثل الأمين العام للأمم المتحدة يان كوبيتش، إلى “العمل مع الاتحادية لانعقاد اجتماعات فردية او معا مع المعنيين في هذه المناطق للوصول الى الادارة المشتركة النموذجية”.

وفي سياق منفصل، أبدى جعفر “خوفه وقلقه من تلميحات تصدر من كتل سياسية مهمة تحاول منح فرصة أكبر للكرد على حساب المكونات من أجل أمور انتخابية مستقبلية وذلك لكسب ود الكرد في تشكيل الحكومة المقبلة”، ماضياً إلى القول “ومضى إلى القول، “أخوف ما نخاف أن يكون التركمان ضحية التوافقات السياسية لحصول أحدهم على رئاسة الوزراء”.

وكان عضو الهيئة التنسيقية للتركمان محمد مهدي البياتي قال، أمس الثلاثاء (30 كانون الثاني 2018)، إن التركمان لا يريدوا أن يكونوا “ضحية” خلافات بين المركز والإقليم، معرباً عن خشيته من “مساومة” الأمور مع قرب الانتخابات”.

اكد مسؤول منظمة بدر محور الشمال محمد مهدي البياتي، الثلاثاء، ان الهيئة التنسيقية للتركمان ناقشت مع رئيس بعثة الامم المتحدة في العراق يان كوبيش الاوضاع بالطوز، فيما اكد ان التركمان لايريدون ان يكونوا ضحية بين بغداد واربيل.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here