كنوز ميديا – علقت كتلة الصادقون البرلمانية التابعة لحركة عصائب اخل الحق، اليوم الثلاثاء، على ما نشر عن تعهد بعض الكتل السياسية برفع الاجتثاث عن قيادات بعثية مقابل دعمها انتخابياً، خلال الانتخابات البرلمانية المقبلة .

وقال رئيس الكتلة حسن سالم في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، نحن “على اعتاب اجراء الانتخابات البرلمانية للدورة الرابعة، وعلى جميع الكتل والاحزاب السياسية، التي تريد العودة الى العملية السياسية او حتى الوجوه الجديدة، يجب ان لا يكون همها الاول والاخير هو الصعود الى البرلمان، بقدر ما يكونون ممثلين حقيقيين للشعب العراقي”، مبينا انه “يجب ان لا يكون ما تحصل عليه الكتل والاحزاب مبنيا على حساب الشعب العراقي وتضحياته وشهداء ودماءه”.

وأضاف سالم ان “ادخال او ارجاع عناصر بعثية للعملية السياسية او رفع الاجتثاث عنها من أجل الحصول على اصواتها بالانتخابات جريمة بحق الشعب العراقي، واستخفاف بدماء العراقيين وخيانة للناخبين والعملية السياسية، ولن نقبل بهكذا تحركات اطلاقا”.

وكشف مصدر مطلع، الإثنين عن تحرك بعض الكتل السياسية على شيوخ عشائر وقيادات سابقة في حزب البعث لكسب تأييدهم في الانتخابات المقبلة، مقابل رفع إشارة الاجتثاث من هيأة المساءلة والعدالة.

وقال المصدر، ان “كتلاً سياسية معروفة تتحرك هذه الأيام من أجل كسب تأييد الناخبين دون الاكتراث إلى انتمائاتهم الحزبية او المؤشرات السلبية التي رافقت مسيرتهم خلال الفترة السابقة”.

وبين المصدر الذي شدد على عدم ذكر اسمه ان “تلك الكتل اجتمعت بعدد من شيوخ ووجهاء العشائر وقيادات معظمهم كانوا يشغلون مناصب عليا في حزب البعث المحظور عليهم مؤشرات أمنية في هيأة المساءلة والعدالة”.

وأضاف ان “الكتل السياسية تعهدت لتلك الشخصيات برفع الإشارة المثبتة بحقهم في هيأة المساءلة والعدالة مقابل الحصول على تأييدهم وكسب أصواتهم في الانتخابات المقبلة”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here