الحسني للعبادي : لن تذوق الولاية الثانية

0
266 views
كنوز ميديا – شن قيادي سابق في حزب الدعوة الإسلامية”سليم الحسني” اليوم  الثلاثاء، هجوما لاذعا على رئيس الوزراء حيدر العبادي متهما إياه بـ “التشبث بالكرسي”، واستخدام عبارات “مقززة للمشاعر” و “مثقلة بالغرور المنفلت”.
وقال “الحسني” في حديث متلفز، القيادي السابق في الحزب، والكاتب البارز، المقرب من قيادات مهمة في الدعوة، إن ظهور العبادي التلفزيوني الأخير، لم يكن حديثاً عابراً، ولا جلسة مع داعية، ولا حتى مع صديق، إنما كان لقاءً إعلامياً مع فضائية معروفة بعدائها للشيعة وللعراق، مما يستدعي أن يكون الضيف دقيقاً في اختيار عباراته ومفرداته، وهذا ما كان عليه العبادي في مقابلته مع العربية.
وذهب “الحسني”  إلى ان “العبادي بصفته رئيساً للوزراء، كان قد استعد للمقابلة وحضّر أفكاره وكلماته لتكون أجوبته جاهزة تليق بمنصبه الحكومي، وتتناسب مع وضعه في قيادة حزب الدعوة.
وأضاف، “جلس العبادي أمام تركي الدخيل، وهو يختزن في رأسه فكرة يريد أن يلقيها على الشاشة، لتصل الى كل مشاهد. وقد طرح الفكرة بعبارات أعدها مسبقاً، كما يبدو من التفاصيل التي ذكرها، وهو ما لم يسمعه أحد طوال فترة رئاسته للوزراء، فهذه المرة الأولى التي يدخل بأدق التفاصيل وبالأسماء”، مشيرا إلى أن “الفكرة التي سيطرت على العبادي، أنه أكبر من حزب الدعوة، وأنه الرقم الأول فيها، وعلى الدعاة والقيادة أن يكونوا تبعاً له، وأن الدعوة بكل هذا التاريخ المتألق والفكر الحركي والتضحيات الجسيمة، هي دكة ارتقاء يستخدمها عند الحاجة”.
واعتبر “الحسني” أن عبارة الحزب ينزل معي في قائمة برئاستي، التي استخدمها العبادي في المقابلة، “عبارة مقززة تجرح المشاعر، مثقلة بالغرور المنفلت، وقد راح يفصّل الحديث ويبسطه على الشاشة الأكثر عداءً للشيعة.
وخاطب”الحسني”  العبادي، قائلا، “أنت يا عبادي قيمتك في الساحة أصوات ناقصة لم تصل عتبة النجاح في الدورات السابقة، وقد منّ عليك المالكي بفائض أصواته، فأخذتها ودخلت بها البرلمان. رغم ملاحظاتي عليه ونقدي الشديد له على مدى سنوات في مئات المقالات، ولا أزال احتفظ بنفس الموقف منه”.
وتابع”الحسني” لم يُعرف عنك أنك صاحب تضحية، ولا سابقة في الجهاد والنضال، لقد كنت هانئاً تعيش في الظل، ولولا الدعوة لما تجاوزت الصفر بشعرة. ولقضيت بقية عمرك بعيداً عن أجواء السياسة والأضواء، تذهب وتعود مثل مليارات البشر .
واختتم “الحسني” بالقول جعلتك الدعوة رقماً من الأرقام، وقد تفضلت عليك، مثلما تفضلت على كل داعية، لكنك أدخلت هواءً فائضاً في جوفك لتبدو أكبر”. وخلص الى القول، “أقولها لك يا حيدر العبادي، لن تذوق الولاية الثانية.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here