كنوز ميديا – اعتبر النائب عن كتلة الأحرار النيابية عبد العزيز الظالمي، الاثنين، أن المطالب التي تقدمها القوى السنية والكردية التي تقدمها مقابل دخول جلسات البرلمان “غير منطقية وتعجيزية”، موضحا أن مقاطعة الجلسات أمر سلبي ورسالة غير جيدة للشارع.

وقال الظالمي في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، “هنالك مطالب مقدمة من القوى السنية والكردية مقابل دخولها لجلسات البرلمان خاصة المتعلقة منها بقضية الموازنة”، مبينا أن “الجوانب الفنية والإدارية الخاصة بالانتخابات مكتملة وكما أعلنت الحكومة ومفوضية الانتخابات بالتالي فنعتقد أن تلك المطالب غير منطقية”.

وأضاف الظالمي، أن “المطالبة بتخصيص مبالغ ضمن الموازنة لاعمار المناطق المحررة هي مطالب تعجيزية ولا يمكن تحقيقها كونها بحاجة الى موازنات دول مجتمعة وليس فقط موازنة دولة واحدة تعاني من أزمة اقتصادية”، لافتا الى أن “العراق يسعى من خلال الانفتاح على الدول للحصول على دعم دولي من خلال صندوق اعمار العراق والمؤتمرات الدولية والمنح والمساعدات، وهو الشيء الواقعي الذي من خلاله نستطيع تدريجيا اعمار المناطق التي خربتها الزمر الإرهابية”.

وأكد الظالمي، أن “مقاطعة الجلسات أمر سلبي ورسالة غير جيدة ننقلها للشارع خاصة إننا في نهاية الفصل التشريعي الأخير والمواطن يتطلع الى تمرير قوانين تصب بمصلحته وليس الاعتكاف خلف المناكفات السياسية”، لافتا الى أن “تلك المقاطعات ومحاولة عرقلة إقرار القوانين المهمة قد تستخدمها بعض الكتل بغية تأجيل الانتخابات”.

وكان مجلس النواب أرجأ جلسته التي كان من المفترض أن تعقد، أمس الأحد الى اليوم الاثنين، بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here