كنوزميديا 
أعلنت قوات ما يسمّى بـ “المجلس الانتقالي الجنوبي” المدعومة إمارتياً سيطرتها اليوم الأحد على مقر رئاسة الوزراء في عدن، إضافة إلى السيطرة على معسكر النقل بخور معسكر ومعسكر حديد في كريتر بالمدينة.
وتمدد الاشتباكات إلى حي دار سعد شمال المدينة بعد اندلاع مواجهات بين أفراد من قوات الحزام الأمني التابعة للانتقالي الجنوبي وقوات الحماية الرئاسية التابعة لقوات هادي المدعومة من السعودية.
وكانت مصادر اعلامية أفادت بسيطرة هذه القوات على مقر الأمانة العامة لحكومة هادي في مدينة عدن، بعد اشتباكات أسفرت عن مقتل 7 جنود و5 مدنيين على الأقل وفق مصدر أمني يمني. وذكرت المصادر إن هذه القوات سيطرت أيضاً على جولة كالتكس بين المنصورة وخور مكسر، مشيراً إلى أن هذه الاشتباكات تتمدد إلى مديرية الشيخ عثمان.
واشار الى ان رئيس حكومة هادي أحمد بن دغر وجّه بوقف إطلاق النار فوراً في عدن وعودة القوات العسكرية إلى ثكناتها.
وذكرت وسائل إعلام محلية في عدن أن قوات اللواء الأول مشاة التابعة لرئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزُبيدي الموالي للإمارات سيطرت على معسكر النقل التابع لقوات هادي الموالية للسعودية في المدينة.
وعنفت المواجهات بين الطرفين بالتزامن مع انتهاء مهلة المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً للرئيس هادي لإقالة حكومة أحمد بن دغر وإحالتها للمحاكمة.
هذا وحلّقت طائرات العدوان السعودي على علوٍ منخفضٍ فوق مناطق متفرقة من عدن، في ظل إغلاق معظم الشوارع الرئيسية والمدارس والجامعات في المحافظة، الأمر الذي أدى إلى غياب شبه كامل لمظاهر الحياة العامة في مديرية خوْر مكْسّر التي تتخذها حكومة هادي عاصمة مؤقتة لها منذ 3 أعوام.ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here