كنوز ميديا – أكد المجلس المحلي لقضاء طوزخرماتو شرقي صلاح الدين  إن آلاف الأسر يتعذر عليها العودة إلى مناطق غربي القضاء بسبب قيام البيشمركة بتجريف عدة قرى  عربية ضمن محاولات تكريد مناطق الطوز.

وقال  نائب رئيس المجلس علي هاشم الحسيني في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، إن ” آلاف الأسر العربية في مناطق غربي الطوز يصعب عليها العودة بسبب تدمير 9 قرى من قبل قوات البيشمركة خلال الأعوام الماضية ” ، مشيرا إلى أن ” الأسر النازحة هربت من ممارسات وضغوطات القوات الكردية آنذاك “.

وأعلن الحسيني عودة أكثر من 500 أسرة نازحة من العرب والتركمان إلى منماطق الطوز وقرية “يندجة” في أطراف الطوز  خلال الـ48 ساعة الماضية بعد الاستقرار والاستتباب الأمني الذي يشهده القضاء بعد فرض الأمن والقانون من قبل قوات الرد السريع وبالتنسيق مع التشكيلات الأمنية والحشد الشعبي .

ورجح الحسيني عودة اسر جديدة بعد عودة القضاء إلى سيطرة القوات الاتحادية وزوال تهديدات الاستهداف القومي الذي مارسته إدارة الطوز السابقة وسط غياب حكومي طويل رغم الأوضاع الصعبة التي كانت تعانيها المكونات العربية والتركمانية.

وأعلن الحشد الشعبي- مخمور الشمال في وقت سابق  انتشار فرقة من الرد السريع الاتحادية في عموم قضاء طوزخرماتو لحفظ الأمن والاستقرار والتصدي للتهديدات الإرهابية المحتملة.

وتعرض قضاء طوز خرماتو 45 كم شرق تكريت  خلال الفترات الماضية لعدة هجمات بقذائف الهاونات استهدفت الأحياء السكنية وخلفت عدد من الإصابات والأضرار المادية.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here